الخميس، 29 مايو، 2008

قانون الطوارئ والمعارضة المصرية

قانون الطوارئ والمعارضة المصرية فى البداية أعتذر لكل صحفى حر وأيضا أعتذر لكل رئيس حزب يقدر معنى المعارضة ثم أعتذر لكل السيدات والسادة القراء أن يصل بنا الحال إلى هذا الوضع المتردى فى مصر ، ثم نجد من ينتقد تمديد قانون الطوارئ ، وكأن مشكلة مصر فى قانون الطوارئ بل كأن المعارض الحقيقى هو من يطالب بإلغاء الطوارئ أو من ينادى يسقط يسقط قانون الطوارئ ، مشكلتنا الحقيقية فى نظام كامل أدمن على استعباد الشعب ، والمشكلة الأكبر حينما يتعاون البعض من المعارضة مع النظام ولا هم له إلا إلغاء قانون الطوارئ لدرجة أوصلت الشعب إلى اللامبالاة وبالسلبية التى قل ما تجدها فى شعب آخر . لا أدرى ما هو سر الدهشة والغضبة من المعارضة على تمديد قانون الطوارئ ؟ هل كان يتصور أحد من المعارضة أوغير المعارضة أن يتم إلغاء قانون الطوارئ ؟ طبعا هذا الموضوع .. موضوع التمديد لا شك أن هناك من بعض أحزاب المعارضة من طالب بتمديده أيضا .. لماذا ؟ لأن الحكومة لو ألغت قانون الطوارئ يبقى أحزاب المعارضة التى تعارض النظام فقط فى قانون الطوارئ ماذا يتبقى لها أن تعارضه ولكأنى أشعر بأن السيد رئيس الوزراء اتصل ببعض قيادات المعارضة أو المحسوبين على المعارضة قائلا لهم نظرا لانتقادكم الموضوعى ومعارضتكم الشريفة التى لا تمس هيبة النظام فحكومتى وبعد مشاورة السيد الرئيس ستظل لكم وفية وستبقى على قانون الطوارئ حتى تجدوا ما تعارضوه لأننا لو ألغينا قانون الطوارئ فسيكون موقفكم صعب وحرج أمام أعضائكم وجماهيركم وأنتم تعلمون أننا لم ولن نستخدم ضدكم هذا القانون ، أنتم تعلمون جيدا أن هذا القانون صنع خصيصا لتلك الفئة المندسة والقلة الشريرة والعيال اللاسعة التى أضاعت قدسية أماكن العبادة واستغلال معاناة الجماهير لإثارتها بحجة الدفاع عن مصالحها ، ولا مانع لدينا من أن تخرجوا فى اليوم الثانى مباشرة من انتقاد لاذع لهذا القانون ، المهم أنكم لا تنجروا وراء هؤلاء الأعداء .. أعداء الوطن والإنسانية الذين يصطادون فى الماء العكر ، لماذا لا يتعاملوا معنا مثلكم ، لكن أنا لى عتاب عليك يا ..... بيه وأيضا على أصدقائك من بقية الأحزاب التى تسير على نهج حزبك كان المفروض أن تجلسوا مع شوية الموتورين لتعلموهم أصول المعارضة ، على كل أنا حبيت أمسى على سعادتك قبل الهنا بسنة حتى ترسل لنا الانتقادات التى ستكتبوها فى صحفكم التى ستصدر عقب التمديد طبعا سعادتك عارف أننا لن نحذف كلمة واحدة مما تكتبون فقط نبدى بعض وجهات النظر ،تمام سعادتك . طبعا سعادة البيه رئيس الحزب الفلانى اتصل برئيس الحزب العلانى وهنأه : مبروك يا ..... بيه الحكومة ستمد قانون الطوارئ ، اتصل بى الباشا الكبير وطمأننى أن قانون الطوارئ باق باق باق ( من حقها ، من حقها ، من حقها ) مع الاعتذار لصاحب هذا الشعار ، وسعادتك عارف أننا لا نستطيع إلا أن نعارض قانون الطوارئ باعتبار ان قانون مكافحة الإرهاب سيحل محله وسعادة الباشا الكبير طلب منى أن نرسل له الانتقادات التى سنكتبها ضد التمديد ( كده وكده يعنى ) أنت تعلم أن معارضتنا لا تقدم ولا تؤخر يا ريت تبلغ جميع الأمانات الحزبية فى المراكز والمحافظات بعقد ندوات تندد بتمديد قانون الطوارئ بس خد بالك أكد على الناس بتوعك يكونوا عقلاء لا نريد عنترية ، ده نظام ليس له أمان وممكن تطبق القانون علينا ( الكلام ده لك لوحدك ) بعد يومين أتصل سعادة البيه اللى كلمه السيد رئيس الوزراء مساء الخير يا فندم أهلا ...... بيه دايما مواعيدك مظبوطة ، شكرا سعادتك دى شهادة أعتز بيها ، أنا بأكلم سعادتك من أجل بعض الانتقادات البسيطة التى سنكتبها فى صحفنا وسأحضر لك حسب الموعد المحدد . رئيس الحزب :فى الموعد المحدد ذهب سعادته طبعا استقبال غير عادى مساء الخير يا فندم ، مساء الخير ، الله يكون فى عونك ، والله الراجل ده مظلوم مهموم بقضايا المواطن الغلبان ، ممكن أحضر لك فى وقت آخر سعادتك . السيد رئيس الوزراء : مين أنت هنا منذ متى مش واخد بالى مصالح الشعب يا سيدى . سعادة رئيس الحزب : الله يكون فى عونك والناس فاكرة الحكومة مبتهتمش بمصالحها الحمد لله شفت بعينى عارف سعادتك الزيارة دى غيرت عندى حاجات كتيرة ومفاهيم كانت تايهة عنى بصراحة المفروض نلغى المعارضة . السيد رئيس الوزراء : إيه يا ..... انت خلاص هتنضم للحزب الوطنى ولا إيه هتبقى زى الأستاذ ...... أكيد انت تعرفه السيد رئيس الحزب : طبعا سعادتك أعرفه والله طلع راجل محترم ويكون لى الشرف أن أنضم لحزبكم . السيد رئيس الوزراء : لأ اعمل معروف لو كل واحد من الناس بتوعنا اللى احنا عملناهم معارضة انضموا لينا يبقى مين هيعارض قانون الطوارئ ، الله يكرمك خليك فى حزبك أحسن خدماتك ستكون أحسن وأفضل . السيد رئيس الحزب : طلبات معاليك أوامر وهذه هى الانتقادات ، لكن لى ملاحظة بسيطة على القانون أرجو أن أطرحها على حضرتك ليكون فى الحسبان ويتقدم به أحد نواب حزبكم كاقتراح . السيد رئيس الوزراء : خير ده قانون جاهز التصويت سيكون للتمديد فقط . السيد رئيس الحزب : أنا عارف طبعا سعادتك عارف ان فيه أعضاء عندكم ( مش أوى ) فى السياسة يعنى حد ( يسلطه ) وبعدين الاقتراح لن يمر وتكسبه بيه بنط فى الشارع . السيد رئيس الوزراء : إيه الاقتراح اللى عاوز تقوله . السيد رئيس الحزب : أقترح أن يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 10 سنوات أو غرامة مليون جنيه كل من ينطق كلمة رغيف عيش أو يحمل تليفون محمول بكاميرا أو يتعامل مع النت أو يقوم بإنشاء مدونة أو يشترك فى الفيس بوك أو يذكر كلمة يسقط يسقط ، أو كلمة ارحل ، أو يقول كلمة باطل أو تجرى على لسانه كلمة كفاية أو يردد كلمة لا ، وحفاظا على قدسية الكلمات ممنوع ترديد الله أكبر ولله الحمد أو الله أكبر يحيا الشعب وحذف كلمة إضراب أو عصيان أو مظاهرة أو وقفة أو احتجاج من الكلمات المصرية وتعديل يومى 6 أبريل ، و4 مايو وإسقاطهم من الحساب . هذا هو الاقتراح والأمر مفوض لسيادتكم . السيد رئيس الوزارء : ههههههههههههههه ، هه ها ها ها الله يخرب بيت شيطانك والناس فاكراك معارضة والله ورحمة تيتة ودين النبى وزير الداخلية نفسه ميعرفش يجيب الاقتراحات دى علما بأنه كان مسئول عن أمن الدولة يا نهار أسود ونجيب منين نائب يقول هذا الاقتراح الجهنمى وبعدين كله مقدور عليه ، لكن 4 مايو دى نسقطها ازاى إنت باين عليك عاوز ( تشنيرنا ) إلا 4 مايو ، يخرب بيتك ده إبليس يقولك يا أونكل ، المهم فين الانتقادات ؟ السيد رئيس الحزب : أضحك الله سنك خلاص مش لازم موضوع 4 مايو أنا كنت ناسى حكاية 4 مايو ما شاء الله عليك سعادتك حاضر الذهن دايما علشان كده اختروك رئيس وزراء صحيح ازاى نسقط 4 مايو ده يبقى يومنا أسود من قرن الخروب انت أنقذتنى من ورطة الله يستر عرضك . والانتقادات أمام سعادتك . السيد رئيس الوزراء : ايه الكلام ده يا ..... بيه لأ أنا عاوز كلام يقنع المواطنين إن فيه معارضة زود على شخصى النقد شوية انت عارف إن كل النقد ما يكون جامد وأنا مكانى لأ زودها حبتين ولا يهمك شعللها طالما إنك بعيد عن سعادته وده اللى عاجبنى فيكم المعارضة والشعب ( تئول اللى عاوزه تئوله ) بس منخبطش فى الحلل . السيد رئيس الحزب : معقولة سيادتك اللى بتطالب بأكتر من كده ده أنا كنت خايف ومرعوب من الكلام اللى أنا كتبته عنك يعنى شوف السطر رقم 7 انا كاتب فيه " يجب على رئيس الوزراء أن يستقيل " معقولة عاوز أكتر من ده كلام . وولاد ال...... ( بيئولوا ) مفيش ديمقراطية أخى ...... . السيد رئيس الوزراء : علشان تعرف احنا صابرين على المعارضة صبر الجمال ويا ريت عاجب ، المهم عاوزك تضيف السطرين اللى أنا كتبتهم وكام صورة أكون فيهم مكشر يعنى لزوم المعارضة ولا مانع أن تأخذ بعض آراء الجماعة إياهم علشان نثبت عليهم أنهم بيعارضوا قانون الطوارئ وأهم حاجة تاخد رأى الأستاذ ده اللى احنا عملنا قانون الأزهر علشان يحرم يروح هناك . السيد رئيس الحزب : سعادتك تقصد الجماعة بتوع الحزب المجمد حزب ال السيد رئيس الوزراء : إوعى تجيب لى سيرته حزعل منك السيد رئيس الحزب : لأ سعادتك كل حاجة الا انك تزعل منى بلا حزب مجمد بلا وجع دماغ دول ناس عاوزين فوضى ولسانهم زالف قطع رقابهم أنا مش عارف أنتم ساكتين عليهم ليه مفيش غيرهم اللى عاملين دوشة فى كل حتة . ريس الوزراء : أنا عاوزك تخطف من الراجل بتاعهم تصريح خليه يبعد عن الرئيس وأسرة الرئيس عاوزك تعلمه المعارضة المستأنسة . رئيس الحزب : سعادتك وضعتنى فى مأزق لأن هذا الرجل مبيهموش حد ولو رحت طلبت منه رأيه فى تمديد قانون الطوارئ ممكن يطردنى من بيته ، لان سعادتك تعلم اتخذ منهج انتقاد رأس النظام ، لكن سأحاول حتى أتصل بيه . رئيس الوزراء : المهم أحزاب المعارضة بتوعنا سيبك من الناس الموتورة دى وخلينا فى حبايبنا ، وطبعا لا تنسى كام رأى من بعض أعضاء مجلس الشعب اللى احنا طلبنا منهم يصوتوا ضد التمديد لزوم الديمقراطية ، وطبعا انت عارف موضوع المؤتمرات بس حذارى تجيب أى واحد من المحظورة . رئيس الحزب : أعوذ بالله ممكن أدخن سيجارة سعادتك علشان أنا باسمع سيرة أى حاجة فيها محظورة يحصل لى صداع أدى اللى ناقص أعمل مؤتمر أدعو فيه حد من الإخوان اللى بيسموا أنفسهم إخوان مسلمين يعنى معناها إن أى واحد ليس من جماعتهم يبقى سعادتك يبقى غير مسلم ده كلام دول ناس متطرفين وقانون الطوارئ شوية عليهم وأنا شايف إنكم لا تسمحوا لهم بدخول الانتخابات مرة أخرى أنا معرفش الشعب بينتخبهم على إيه شعب خايب صحيح ميعرفش مصلحته . رئيس الوزراء : فاكر يا ..... بيه لمّا كنت فى أمريكا وصرحت بأن الشعب المصر غير ناضج سياسيا وبهدلتونى فى صحفكم كنت أقصد الكلام اللى انت تقصده بالضبط لأن الشعب لو عارف ازاى بيفكروا الجماعة دول مفيش ولا واحد يعطيهم صوت لكن شعبنا طيب أى واحد يضحك عليه بآية من القرآن بحديث عن الرسول يجرى وراه من غير تفكير وده اللى جاب لنا 88 عضو فى المجلس ، الحمد لله اللى الداخلية عملت الواجب فى الجولات التانية والإعادة وإلا كان ( يئلبوا ) المجلس إلى مسجد وكل جلسة تفتتح بالقرآن الكريم ، يعملوها والله ما هو ده اللى بيجيب لهم أصوات ريس الحزب : طول عمرك وسعادتك عندك بعد نظر للأسف نحن لم نستوعب تصريح حضرتك وقتها . كله يصلّح ، وربنا يبارك فى جهود رجال مصر الشرفاء رجال الأمن لولا ربنا سببهم ووقفوا وقفة الأبطال ايام الانتخابات كان على رأيك يبقى المجلس جامع والصلاة تبقى بالعافية يعنى ممكن عضو يقوم يصلى من غير وضوء بدل ما ينضرب الحمدلله الشر بره وبعيد ، أنا لى عند سعادتك طلب صغير جدا وبسيط . رئيس الوزراء : اوعى ( تئول ) إن فيه حد من أولادك أو أحفادك أو أى حد يعز عليك مش متعين فى البترول أو فى البنوك أو لو عاوز تدخل حد منهم الشرطة ، تكون عاوز قرض تحسن بيه وضعك شوية ، الدنيا مولعة الأسعار بقت زفت الله يكون فى عون الغلابة الواحد الليل كله سهران علشان الغلابة . رئيس الحزب : لا لا لا سعادتك مخك راح بعيد ودايما مع مصلحة الشباب والغلابة ربنا ميحرمناش من خدمات سعادتك أنا قصدى سعادتك فيه رئيس حزب شاب لسة ولد صغيّر بس عنده طموحات يا ريت سعادتك تحوطه عليه وتخلوه معاكم بدل ما حد تانى ( يلئطه ) الولد ده نموذج للمعارضة العصرية عمره ما غلط فى حد لا فى الحكومة ولا فى الحزب الوطنى ولا حتى فى الداخلية أنا مرة سمعته كنت فاكره عضو لجنة السياسات فى الحزب الوطنى وعجباه فكرة التمديد جدا ده عاوز يعمل وزارة للانترنت بعد موضوع البنت دى اللى اسمها إسراء اللى استضافها الأمن شوية كام يوم كده علشان يشرح لها خطورة الناس اللى دعت للكلام الفارغ ده اللى سموه إضراب ، لكن حكمة السيد رئيس الجمهورية وذكائه الخارق اللى عمل ضربة معلم لمّا عمل العلاوة 30 % فى ذمتك حد حصل عليها فى تاريخ مصر . رئيس الوزراء : تتصور أنا غير مصدق إنك معارضة إنت داهية بس سعادته مبسوط منك كتير ، يا ترى مين الشاب ده يا ..... بيه انت عارف اننا بنشجع الشباب الطموح حتى لو كان معارضة وشوف الشباب اللى دخلناهم فى المحليات على إيدك إحنا جدعان مع الجدعان واللى يخدمنا نخدمه واللى يقدم لنا السبت نقدم له الحد والاتنين والجمعة كمان بس دلنى عليه وإن شاء الله خير . ريس الحزب : يا سلام فين الشباب يسمعوا الكلام اللى حضرتك ( بتئوله ) على العموم أنا كاتب لسعادتك كل حاجة فى المظروف ده عن هذا الشاب الطموح ، وأنا آسف أحذت من وقت سعادتك كتير رغم مشغولياتك وهموم الوطن ، الله يعينك وينصرك على مين يعاديك ويقطع لسان أى معارضة تقول عليكم كلام ( لا مؤاخذة ) كلام بطال ريس الوزراء : شكرا ومع السلامة ومكتبى مفتوح لكل المعارضة أمثالك خد بالك المعارضة اللى زيك وطلبك مقضى ولا يهمك . ريس الحزب : ألو أهلا يا استاذ ...... مش لازم تنزل المواضيع الاقتصادية اليوم فى الجرنال أجلها كام عدد علشان فيه أخبار مهمة . رئيس التحرير : أخبار مهمة عن الكوارث الاقتصادية اللى هتخرب بيتنا إيه فيه حد مات كبير ، الوزراة هتمشى ، فيه انتفاضة فى المحلة ، فيه إيه يخلينا نؤجل الصفحة الاقتصادية والناس هتولع من الأسعار المنيلة بستين نيلة . رئيس الحزب : اسمع اللى أنا قلته وبس ومش عاجبك فيه خمسين واحد غيرك . الأمر خطير . رئيس التحرير : أنا آسف يا فندم أنا فى انتظار سعادتك . رئيس الحزب : إيه فيه إيه امنع أى حاجة اليوم ونزل هذا الموضع موضوع الطوارئ دى مهزلة 27 سنة طوارئ ليه احنا فين رئيس الوزراء يتهم المعارضة بالأعداء لا مش ممكن نسكت على الإهانة دى . رئيس التحرير : هدى نفسك يا سعادة البيه عندك حق لمّا أمرت بعدم نشر أى حاجة واضح أنك شدّيت معاه فى مكتبه شكلك مش مظبوط ، واضح انك قلت له كلام جامد ، لكن لا يمكن أبدا أن نسكت على إهانة الشعب المصرى وأنا كاتب لسيادتك مقال هيرج الدنيا بعنوان " تمديد الطوارئ لتمكين التوريث " ومقال آخر بعنوان " الرئيس هو الذى أمر بالتمديد " . رئيس الحزب : إنت اتعشيت ولا لسة أنا آسف إذا كنت اتنرفزت عليك فى التلفون كانت الإشارة واقفة والدنيا حر فمعرفتش أكلمك بهدوء . وعلشان كده أنا عازمك على حسابى لازم نتعشى سوى بعد إذنك اوصل للحمام . رئيس التحرير : فى سره يا ترى إيه اللى غير لهجة الأستاذ ده كان جاى شايط بعد مقابلة رئيس الوزراء وفجأة يعزمنى على العشا أكيد فيه سر وأكيد هاعرفه . رئيس الحزب فى الحمام وهو يشعل سيجارته : مين اللى زق علينا الولد ده يا ترى هو فعلا كاتب المقالين اللى بيقول عليهم ، وممكن يكون مرشد لرئيس الوزراء بيختبرنى ، يعنى أنا كنت لازم أعمل عنتر أمامه طيب ممكن يكون بيجس نبضى بعد الانتخابات الأخيرة ويشوف لسة عندى ثورية أم لا ، أنا مش مطمئن على العموم على العشا احاول أوقعه ابن الإيه ده عاوز يورطنا ويحط المشكلة فى رقبة السيد الرئيس أو ابن السيد الرئيس آه لو غير بس كلمتين فى المقال ويكتبه عن رئيس الوزراء يبقى مية مية وهو نفسه طلب منى أشد عليه شوية . ريس التحرير : شفيتم يا سعادة الباشا إيه رأيك فى المقالين إياهم . رئيس الحزب : يلا بينا على العشا ، الله جميلة القاهرة فى الليل شوف الكبارى يا أستاذ ...... والله الكبارى دى أكبر شاهد على إنجازات السيد الرئيس ولا المترو إنت بتركب المترو يا أستاذ ...... ده جميل جدا أنا فى كل سفرياتى بره فرنسا أو أمريكا أو لندن لازم أركب المترو تصدق إن عندنا فى مصر أفضل من عندهم بفضل طبعا توجيهات السيد الرئيس . رئيس التحرير فى سره : يا ترى سعادة الباشا بيلف ويدور على إيه أنا كده عرفت يبقى المقالين لم ولن يتم نشرهم على العموم مش هاسبق الأحداث وشوف المنافق يقول المترو عندنا أحسن من فرنسا ولندن يا سلام . رئيس الحزب : إنت سرحان فى إيه رئيس التحرير : سرحان فى مترو لندن اللى سعادتك بتركبه لمّا بتروح هناك ربنا يوعدنا . رئيس الحزب : انت نفسك تروح لندن خلاص يا سيدى بعد العدد اللى جاى ناخد أجازة ونروح سوى . رئيس التحرير : بجد والله ربنا يبارك لنا فى سعادتك . رئيس الحزب أنت قلت انك كاتب مقالين عن قانون الطوارئ أنا فاكر منهم عنوان وكفاية مقال واحد مش فيه عنوان " رئيس الوزراء وراء تمديد الطوارئ . رئيس التحرير : تمام يا فندم بس فيه خطأ بسيط أنا قصدى رئيس الجمهورية ودى حقيقة هو فيه حد فى مصر يقدر يعمل حاجة إلا بأمر الرئيس . رئيس الحزب : أنا متفق معك بس السيد الرئيس فى الموضوع ده بالذات لم يتدخل فيه وسأشرح لك واحنا فى الطيارة إنت نسيت لندن ولا إيه ، وبعدين خليه بدل السيد الرئيس ضيف عليها رئيس الوزراء . رئيس التحرير : أفهم من كده إن سعادتك بترفض المقال إذا تعرض للرئيس بص سعادتك رئيس الحزب : اسمع يا أنا عارف إنك ثورى أنا كنت كده فى شبابى ، لكن لمّا كبرت وشبت فى السياسة ههههههه الله يخرب بيت السياسة تعلمت إن الواحد ميصدقش كل اللى يسمعه والله وانا فى مكتب سعادة رئيس الوزراء صعبوا على هؤلاء الناس تتصور دخلت عليه محسش بيه إلا بعد تلت ساعة وهو منهمك فى ملفات الشعب طيب ده رئيس الوزراء يبقى رئيس الجمهورية يعمل إيه الله يكون فى عونه وبعدين إحنا مالنا ومال التوريث ، تقدر تقول مين يستطيع يبقى رئيس جمهورية غير الرئيس وابن الرئيس إنت متعرفش المثل اللى بيقول ابن الوز عوام يبقى ابن الرئيس يبقى إيه طبعا مش هيبقى باش كاتب لازم يبقى رئيس . رئيس التحرير : معقولة سيادتك اللى بتقول هذا الكلام أنا مش مصدق نفسى ده أنا مكتبتش المقالين السخنين إلا لمّا تصورت إنك حتطير من الفرح منهم وسعادتك بتقول الكلام اللى بيردده العوام وميصحش تقوله . رئيس الحزب : الكلام ده كان زمان شوف يا ابنى مصر بتمر بمرحلة خطيرة جدا والأعداء مش بس من برة فيه ناس جوة البلد بتخرب أكتر من اللى بره . رئيس التحرير : يا افندم هو حضرتك انضميت للحزب الوطنى وأنا معرفش لأن الكلام اللى باسمعه منك الآن هو نفسه اللى باسمعه فى القناة الأولى من بتوع الداخلية السابقين والحاضرين علشان يبرروا تمديد الطوارئ . رئيس الحزب : انت مش عاوز تروح معايا لندن ولا إيه . رئيس التحرير : ليه هو مشوار لندن مرتبط بنشر المقال أو عدم نشره مساومة يعنى . رئيس الحزب : دايما أقول عليك لمّاح وذكى وانت وفرت عليه أى كلام والأيام طويلة وانت أمامك مستقبل واعد سيبك من الجماعة اللى عملوا جرايدهم منشورات دول ناس لهم ارتباطات خارجية ويتآمروا على البلد وبكرة مصير الأيام هتعرفك كل حاجة ، شكلنا كده حنروح لندن سوا . رئيس التحرير فى سره : والله كلام الراجل معقول وصح يعنى أنا أفهم أكتر من الراجل اللى أكبر من أبويا ده راجل عنده خبرة سنين طويلة يعنى حد هينفعنى لمّا يجرجرونى فى المحاكم وممكن الراجل ده يفصلنى من الجريدة ويسلط على نقيب الصحفيين يفصلنى هو كمان من الصحافة دول تقريبا مظبطين الحكاية مع بعض الواحد يروح لندن افضل . رئيس الحزب : إنت رحت فين انت سرحت جامد . رئيس التحرير : ادينى فرصة أفكر باكر أتصل بسعادتك لو قلت لك متى السفر تعرف إن كل حاجة زى ما حضرتك أمرت . رئيس الحزب : أرجو أن يكون الاتصال صباح الغد . رئيس التحرير : ألو أهلا سعادة الباشا أنا فعلا جلست مع نفسى وتشاورت مع الأصدقاء والزملاء فنصحونى بأن أسمع كلام حضرتك وخاصة لما عرفوا بموضوع لندن يعنى ممكن أقول لسعادتك الآن متى السفر ؟ رئيس الحزب : انا دايما أقول عنك إنك شاب طموح وعاقل على فكرة أنا جبت سيرتك أمام السيد رئيس الوزراء واحتمال أنا بأقول احتمال يتصل بك بعد نشر الموضوع وبخاصة إنه عارف بموضوع المقالات وتغييرها وهو مبسوط منك جدا . رئيس التحرير فى سره : يا نهار إسود ده رئيس حزب ولا مرشد فى أمن الدولة دى ايام سودة وأنا اللى كنت فاكره رجل محترم . طبعا يا حضرات لن أبيح بالسر ولن أقول لكم هل رئيس الحزب سافر إلى لندن ومعه رئيس التحرير أم أعطى رئيس التحرير ( بمبه) طبعا هذا الحوار خيالى ، لكنه فى ظل ما يحدث فى مصر من تجاهل المعارضة للأسباب الحقيقية وراء تدهور الأوضاع فى مصر لا أشك أن يكون هذا الحوار قد حدث بالفعل مع بعض الأحزاب التى تتظاهر بالمعارضة وهى فى الحقيقة ديكورات للنظام الحالى حتى يقال أن فى مصر معارضة .

الخميس، 22 مايو، 2008

لا يوم كيومك يا أبا عُدَىّ

سؤال برز على الساحة لماذا تم إظهار صورة الرئيس صدام حسين يوم أسره ؟ ولماذا لم نرى صورته على الهواء مباشرة وهو فى قفص الاتهام ؟ هذا القفص الذى سيكون شاهدا على صمود صدام حسين وجهاد صدام حسين وسيكون أيضا شاهدا على عمالة المحكمة ، لم يستطيعوا إظهار صورته على الهواء وقت تقديم الأسئلة أو الاتهامات حتى لا يثور الشعب العربى ، وكان يمكنهم ذلك لكنهم لا يريدون إظهار صدام بأى صورة فيه عزة وكرامة حتى الصور التى تم عرضها كانت دون صوت إلا اليسير منها ، ولوكان صدام حسين يبكى أو يتوسل إليهم لجاء هذا البكاء وهذا التوسل على الهواء مباشرة ، وعلى الرغم من الجو الإرهابى الذى أحاط بالزعيم صدام حسين إلا أنه ظهر قويا وظهر بصورة غير الصورة التى صورها لنا أحد عملاء أمريكا الذى قال أنه بدا نحيفا وبدا زائغ العينين فى الوقت الذى كان فيه المحقق غير مستقر وكان فى حاجة إلى كوب من الماء من أجل إعادة الحياة إلى فم هذا الشاب الذى أظن أنه جئ خصيصا لينطق بكلمات كتبت له فى البيت الأبيض لكن صدام أرهبه وأرعبه بشجاعته التى ربما لم يكن يتصورها هذا القاضى ( الصغير ) وإن دل هذا على شئ فإنما يدل على أن القائد صدام حسين حفظه الله ما زال متمسكا بكرامته وبعروبته وبإسلامه رغم أنف التافهين ، تمسك صدام حسين بكرامته وشموخه هو الذى جعل أهل العوجة بالعراق يهتفون بالروح بالدم نفديك ياصدام بالروح بالدم نفديك ياصدام هذه هتافات قطاعا عريضا من شعب العراق ينادون ويهتفون بحياة صدام حسين ويرفعون صوره وهم يعلمون تماما أن موقفهم هذا ربما يتسبب لهم بإلحاق الأذى فى ظل حكومة عميلة ومحتل غاشم ، هذه الهتافات جاءت والرئيس العراقى صدام حسين فى محبسه ولم يجبرهم أحد ولم يخرجهم أحد بل إن من يدافع عن صدام حسين هذه الأيام يُعد خارجا على شرعية بوش ، وفى استطلاع وعلى الهواء مباشرة وعقب ورود أنباء عن بدء محاكمة الرئيس كان رأى البعض من المواطن العراقى ( إنها محاكمة باطلة وغير عادلة ، ما زال صدام أسير حرب ، محاكمة غير قانونية ، لا استقرار بدون صدام ، نحن فداء لصدام ) ولو كان هناك حرية كما يدّعون لخرج شعب العراق وهو يهتف بالروح بالدم نفديك يا صدام كما هتف أهل العوجة مسقط رأس صدام حسين الذى رفض أن يوقع على أى اتهام مخاطبا القاضى كيف تحاكمنى تحت حماية الاحتلال ، لك الله يا صدام وفك الله أسرك يا أمير الأسرى ولو سلمنا جدلا بأن الرئيس صدام كان مجرم حرب فليحاكم معه كل من سانده فى حربه ضد إيران ولو تم هذا فسيكون معه فى قفص الاتهام كل الإدارة الأمريكية السابقة واللاحقة بالإضافة إلى بعض حكام الدول العربية وتحديدا كل حكام الخليج وعلى رأسهم حاكم إمارة الكويت الشيخ جابر الأحمد فهو أكثر الذين ساعد صدام فى حربه ضد إيران واليوم يعتبرونها جرائم حرب ويتغاضون عن مواقفهم الداعمة لهذه الجرائم . لكم يؤسفنى اننى لم أتشرف بمقابلة الرئيس صدام حسين وأحسد كل من صافح هذا الزعيم الذى فضّـل أن لا يغادر العراق وكان بإمكانه ذلك وأبى إلا أن يكون رمزا للصمود ولو كان يريد أن يكون زعيما للأمة العربية ولكن بمقاييس أمريكية لتم له ذلك ووفر على نفسه ما هو عليه الآن ولربما كانت تكون العراق على رأس الدول الديمقراطية لو أن القائد صدام حسين كان شأنه شأن بعض الحكام الذين يرتجفون حينما يرن هاتف جورج بوش بل وصل الأمر إلى أن من بين هؤلاء الحكام من سلّـم كل شئ إلى أمريكا وقد طُلِـبَ من الزعيم صدام أن يكون أحد هؤلاء إلا أنه رفض أن يكون ضمن قطيع الغنم الذى تسوقه أمريكا ، فكان لزاما على أمريكا ومن أجل الحفاظ على مصالحها ومصالح العدو الصهيونى أن تفعل أى شئ وبأى ثمن من أجل الإطاحة بكل من يقف أمام أطماع أمريكا وتنفيذ مخططاتها فى منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج خاصة التى فيها ما فيها من ثروات يسيل لها لعاب العدو ، وأطماع أمريكا لن يكون آخرها العراق والذى أجل توغل أمريكا فى دول مجاورة للعراق هى المقاومة الباسلة للشعب العراقى ولولاها لربما رأينا لا قدر الله رؤساء عرب تحت قبضة الجيش الأمريكى ومن ثم محاكمته فى محكمة هزلية لا تملك شرعية الكرسى الذى يجلس عليه القاضى كما يحدث الآن فى العراق وأصبح العملاء واللصوص والمرتزقة يحاكمون الشرفاء إنها الوقاحة بعينها حينما نجد الرئيس صدام يقف أو يجلس فى قفص الاتهام أمام حفنة من الخونة والعملاء وكنّا نقبل هذا ونستسيغه لو أن الشعب العراقى هو الذى قام بثورة ضد الرئيس صدام وشكل محكمة شعبية تحاسبه على جرائمه المزعومة لكن الملاحظ فى كثير من القنوات الفضائية هو وجود أصوات تطالب بمحاكمة ما يسمى برئيس الوزراء العراقى وكذلك رئيس الجمهورية ( عجيل ) باعتبارهما وكلاء للاحتلال الأمريكى ، وقد سمعنا أصواتا كثيرة من أبناء الشعب العراقى ما زالوا يطالبون بعودة الزعيم صدام على الرُغم من التضييق الإعلامى لصوت الأحرار فى العراق وإلا فليقل لى أحدكم لماذا هذا التضليل والتضارب الذى حدث فى موعد ومكان مثول الرئيس صدام أمام القاضى العميل طالما أن الشعب كله يريد القصاص منه أليست هذه مفارقة عجيبة . إذا كنتم صادقين حقا فى ما تقولونه فلماذا هذا الخوف ؟ لأنكم تعلمون أن هذا الشعب الذى ذاق الحنظل فى ظل هذا الاحتلال الغاشم لن يمس شعرة واحدة من صدام بل سيحرر صدام من قبضتكم ومن ثم يحاكمونكم على عمالتكم وليسمح لى الزعيم الليبى ( عمر المختار ) أن أستعير عبارته المشهوره ( ستكون حياتى أطول من حياة شانقى ) وستكون حياة صدام حسين فى ضمير وقلب كل حر وخاصة ذلك الشباب الذى ضُلِّل كثيرا فى رموز هذه الأمة لكن من حسن حظ شباب اليوم أنه يرى الأحداث بعينه بعد أن كان يقرأها كتأريخ لا ندرى أهو صادق أم كاذب ولنذكّر الجميع بالأسباب الحقيقية التى من أجلها جاءت أمريكا حتى يكفّوا هؤلاء الذين لا هم لهم إلا الإشادة بأمريكا رغم جرائمها التى هى ملئ السمع والبصر وهذا هو ( بيرجرين وورشورن ) فى مقاله ( الوجه القبيح للأسلام ) المنشور فى السابع من مار س ( آذار ) 1991 فى : the Sunday telegraph ونشرته فلسطين المسلمة ( إن صدام حسين هورمز لمرض الإسلام كما كان هتلر رمزا لمرض النصرانية ، ولكن الإسلام لا يملك العلاج فى ذاته على عكس النصرانية ولذلك كان على الإسلام أن يستورده ) هذه هى العقلية التى تعجب البعض ولا فرق إن كانت هذه العقلية أمريكية أو انجليزية أو صهيونية ( أتواصوا به بل هم قوم طاغون ) قرآن كريم . إن الصورة التى أظهروا فيها الزعيم صدام يوم الرابع عشر من ديسمبر 2003 كان الهدف منه هو زعزعة الثقة لدى الشعب العربى المسلم فى نفسه وكأن أمريكا أرادت أن ترسل رسالة عملية لكل من يحذو حذو صدام حسين ويكون لديه قدر ولو ضئيل من الوطنية وربما تكون هذه الرسالة قد أتت ثمارها مباشرة لتخويف القذافى لكن ما زال هناك من لديه القدرة على الصمود ونرجو منه أن لا يتهاوى مع علمنا بوجود ضغوط قوية عليه الأمر الذى يجعلنى أطالب الشعوب العربية وكل المتعاملين فى الحقل السياسى الوقوف صفا واحدا مع كل من يقول لا لأمريكا حتى لا يفعل كما فعل القذافى وكان يجب على جميع الأحزاب والنقابات والقوى السياسية الشعبية والرسمية من مختلف التيارات أن توحد صفوفها من أجل التضامن مع الرئيس العراقى صدام حسين وخاصة نقابة المحامين فى كل الدول العربية فعدم التضامن مع صدام حسين هو اعتراف كامل بصحة ما تفعله أمريكا قد نختلف مع صدام فى كل شئ لكن هل يختلف أحدنا على أن أمريكا اغتصبت العراق ومن ثم كل ما تقوم به فهو باطل بما فى ذلك محاكمة الرئيس صدام حسين هل تذكرون شوارزكوف قائد عملية عاصفة الصحراء الذى قالت له والدته قبل الحرب : ( أنت أمريكى وأنت أبيض ولذلك فإن يد العناية الإلهية تريد أن تجعل منك إنسانا متميزا ) والتميز المقصود بالطبع ليس هو التمرد على جورج بوش الأب أو الهروب من ميدان المعركة باعتبارها معركة باطلة لكن حتما التميز فى نظر والدة شوارزكوف هو إذلال العرب والمسلمين وسيطرة الجيش الأمريكى على منطقة الخليج ونهب ثروات هذه المنطقة وأضع بين قوسين هل احتلال الكويت من قِِـبل أمريكا مقبول ؟! هل سمع أحدكم إذاعة صوت جيش العدو الصهيونى تلك المقابلة التى تمت مع شوارزكوف يوم 29/4/1991 عبر مراسلها فى واشنطن فليقرأ من أراد الحقيقة وليحكم على الأمور ولا ينبهر بديمقراطية أمريكا المزعومة للوطن العربى يقول شوارزكوف : ( لقد قدمت إسرائيل لنا مساعدات قيمة وهامة جدا فى حربنا ضد صدام حسين ولا أريد الكشف عن تفاصيل مثيرة ولكنى أقول إن إسرائيل قدمت لنا أكثر بكثير مما طلبنا منها وأنا شخصيا مرتاح للتعاون المشترك القائم بين واشنطن وتل أبيب وأنا أنوى زيارة إسرائيل قريبا ولقد زرتها مرات عديدة ولى فى إسرائيل الكثير من الأصدقاء على رأسهم وزير الدفاع وأريد أن أقول للإسرائليين جميعا أن الولايات المتحدة دولة صديقة لكم وبإمكانكم أن تثقوا بها وتعتمدوا عليها وأنها لن تتخلى عنكم وأوأمريكا لا تتخلى عن أصدقائها . إن الحرب التى خاضها رجالنا فى منطقة الخليج ضد صدام حسين كانت من أجلكم .. من أجل إسرائيل وقد عمل الرجال على تحطيم عدوكم .. العدو الرئيسى لكم فى المنطقة ) . أظن أن هذا الكلام يفسر لنا ودون الدخول فى مهاترات مع أنصار بوش أن صدام كان هو العدو الحقيقى للصهاينة فى المنطقة إذن محاكمة صدام أمام مجموعة من العملاء ليس من أجل مصالح شعب العراق بل لأن الزعيم القائد صدام حسين رفض أن يكون على أرض العراق علما للعدو الصهيونى أراد العدو الأمريكى أن يحاكم صدام لأنه الرئيس الوحيد الذى كان يهتف عاش العراق وعاشت فلسطين الرئيس الوحيد الذى كان يجعل لكل أسرة شهيد من الفلسطينيين مخصص شهرى لم يفعلها حاكم عربى أو إسلامى ومن كان يفعل هذا كان فى الخفاء خوفا من أن يُتهم بالإرهاب . أريد أن أقول ليس من المعقول أن نصدق أن المجرم هو صدام بل الذين يصدقون هذا ويتَّبِعون سبيل الغى سبيل جورج بوش هم المجرمون الحقيقيون ولو تعلقوا بأستار الكعبة ، المجرم الحقيقى هو الذى يدافع عن جرائم أمريكا بحجة ديكتاتورية حكام العرب إن الحل الوحيد للقضاء على ديكتاتورية حكام العرب هو الشعب وليس أمريكا ولن نصدق رجلا جاء على ظهر دبابة أمريكية ولو كان على بن أبى طالب أو عمر بن الخطاب .
نشر فى موقع النهى

مالكم كيف تحكمون ؟ !

عجبا لهذا الزمن الذى تحول فيه الرجال إلى أشباه رجال وأصبح الأحرار فيه لا مكان لهم اللهم إلا السجن والاعتقال وأصبحت الرموز تتعامل بمهانة لا تطاق وأصبحت النكرات والعملاء والمرتزقة هم أولاء الذين يحكمون ويتصرفون فى الأمور كما يشاءون أو إن شئنا الدقة كما تشاء لهم أمريكا ويبدو أننا صرنا فى الزمن الذى أسند فيه الأمر إلى غير أهله ومن ثم فإنّا منتظرون الساعة ، والساعة أدهى وأمر .لا أدرى لماذا هذه الأيام تراودنى فكرة العودة قليلا إلى حرب السنين الثمانية التى دارت رحاها بين جمهورية العراق العربية الإسلامية بقيادة الرئيس القائد صدام حسين فك الله أسره وبين جمهورية إيران الإسلامية بقيادة آية الله الخومينى الأب الروحى للشيعة المعاصرة ، وعودتى لهذه الفترة ليس من أجل النبش فى الماضى ولكن فقط من أجل أن أضعك عزيزى القارئ أما المعايير المزدوجة والمزاجية التى يتعامل بها أولوا الأمر من حكامنا وعلمائنا فلا صغير ولا كبير رجلا كان أو امرأة إلا ويعلم حجم المساعدة التى كان يتلقاها الرئيس العراقى صدام حسين من جيرانه من دول الخليج والدول العربية واعتقد أن هذه المساعدات والامدادات لم تكن لوجه الله أو من أجل عيون الشعب العراقى أو صدام حسين بل كل الذين أمدّوا الرئيس العراقى فى ذلك الوقت كانوا يخشون المد الثورى الإيرانى لدول الجوار والمنطقة وليت هذا فحسب بل إن الكويت كانت تعطى العراق شيكات على بياض من أجل ضرب إيران التى تتباكى عليها الآن ، وغدا عندما يأتى عليها الغزو الأمريكى سيقولون عن إيران ما يقولونه عن العراق فى عهد صدام وهكذا الصغار عندما ينفذون أوامر الكبار فلا رأى لديهم وقد كانت الأسلحة الأمريكية تأتى إلى الكويت ومن ثم إلى العراق فقط من أجل هزيمة إيران فى ذلك الوقت كان صدام هو البطل وكان صدام هو الحامى لهذه الدول وكان وزير دفاع إحدى الدول العربية الكبرى يشارك الجيش العراقى فى وضع خططه من أجل تحرير جزيرة الفاو التى راح فيها آلاف الضحايا دفاعا عن الوطن والتى يطلقون عليها الآن مقابر جماعية وهم فى الأصل شهداء الدفاع عن الوطن العربى والإسلامى وبعد أن خرج العراق منتصرا على جارته إيران أحس العالم العربى بقوة صدام وبشعبيته التى فاقت شعبية أى زعيم عربى كان أو غير عربى فبدأت الأحقاد على الرئيس المأسور صدام حسين من العدو والصديق وكان فى الجانب الآخر من أعداء الأمة يخطط كيف يقضى على صدام حسين بعد أن استطاع أن يجعل من جيشه قوة لا يستهان بها وأنها أصبحت رادعة لما يسمى بدولة إسرائيل وهى التى ضربت مفاعل العراق الذرى فى أوائل الثمانينيات إذن هناك من تقلقه قوة صدام حسين، و رؤساء العرب خافوه ولم لا وهو الذى هددهم جميعا بعد اتفاقية كامب ديفيد ولم لا وهو الذى هدد بحرق نصف إسرائيل وهم يعلمون أن الاعتداء على آل صهيون سيجرهم إلى الهاوية بعد أن ركنوا إلى رغد العيش كل هذه عوامل جعلت من صدام حسين بطلا قوميا وهو كذلك بالفعل و قد يكونوا الأعداء أرهقوه اقتصاديا وعسكريا لكن لم يستطيعوا أن يهزموا إرادته فكان لهم بالمرصاد ومن ثم بدأت الأمور تأخذ اتجاها آخر نحو صدام حسين والذين وصفوه بالفارس العربى المدافع عن حدودنا الشرقية والغربية والبحرية والقبلية والذين كانوا يتغنّون بصدام وبطولات صدام أصبح الآن صدام وبقدرة قادر وبأوامر أمريكية إرهابى وقاتل أريد أحدكم أن يسأل أى مسئول كويتى ماذا كنتم تفعلون عندما كان يسقط عليكم فى مدينة الجهراء صاروخا إيرانيا كانوا على الفور يذهبون إلى حاميهم صدام هذه حقائق لا يغفلها ولا يجهلها إلا من استمرأوا الجحود والنكران وكنت لا تدخل بيت فى الكويت إلا وتجد صورة القائد صدام حسين معلقة على جدرانه كل هذا قد ضاع فى لحظة واحدة عندما أراد الرئيس صدام أن يطالب بحقه وبالتعويضات التى كانت مستحقه له نتيجة دفاعه عن الكويت وانشغاله عن ضخ البترول من حقل الرميلة والذى كان يصب فى الكويت بينما هو حق للعراقيين وكانت الحسبة بسيطة ومبلغ تافه كان يمكن جمعه لو أنه تم زيادة ضخ البترول عن معدله مدة شهر واحد يدفعه الأمير جابر للرئيس صدام وانتهت المسألة مع ملاحظة أن ما تدفعه الكويت الآن ثمنا للاحتلال الأمريكى لها فالكويت تعد محتلة تماما من القوات الامريكية ولأول مرة يرى الإنسان أن المحتل يأخذ أجرة على احتلاله يا للهول يا للمهزلة يا للهوان طبعا هناك من ينفخ فى الرماد وهناك من يريدها حربا مستعرة بين الأشقاء وإذا كان صدام قد أخطأ فى دخوله للعراق فليس وحده الذى أخطأ بل الكويت أخطأت حينما سمعت كلام أمريكا وجعلت نفسها ندا للعراق وقالت له لا حق لك عندنا وهذا يذكرنا بمقتل عمار بن ياسر من الذى قتله معاوية أم على وثلاثتهم من هم كلهم من الصحابة ودار بينهم مادار من اتهامات وهذا وارد فى كل زمان ومكان (} وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوابَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَاعَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءت فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) إذن القتال بين الأشقاء أمر وارد وطالما أن هناك قتالا إذن لا بد من ضحايا لكن ماذا نفعل وعلماء السلاطين الذين يُحركون عن بعد ويوظفون فتاواهم لمن يدفع أكثر ومع افتراض أن صدام قد أخطأ بمفرده فقد نال جزاءه وقد كانت دولة الكويت شريكة فى هذا الخطأ وهذه برقية أرسلها أمير الكويت إلى الشيخ سعد فى مباحثات جدة لحل الأزمة بين الكويت والعراق والتى كانت متشددة وجاءت هذه البرقية فى جريدة الأهالى فى عدد 6 / 2 /1991 نص البرقية ( الشيخ سعد تحضر الاجتماع بنفس شروطنا المتفق عليها بالنسبة لنا مصالحنا الوطنية ومهما تسمعونه من السعوديين والعراقيين عن الأخوة والتضامن العربى لا تصغوا إليه كل واحد منّا له مصالحه السعوديون يريدون اضعافنا واستغلال تنازلنا للعراقيين لكى نتنازل لهم مستقبلا عن المنطقة المعشوقة والعراقيون يريدون تعويض حربهم من حساباتنا لا هذا يحصل ولا ذاك وهو رأى أصدقائنا فى مصر وواشنطن ولندن صروا فى مباحثاتكم نحن أقوى مما يتصورون تمنياتنا بالتوفيق . ) برجاء إعادة قراءة البرقية مرة أخرى واستخرجوا منها حجم التوجيه الذى كان تقوم به أمريكا وبريطانيا لتعصية الكويت أمام العراق من أجل التحرش بها وقد حدث وارتكبت أمريكا مجازر بمساعدة الحلفاء الذين كان على رأسهم للأسف مصر والسعودية وكم كان ينظر العالم العربى إلى مصر على أنه دولة لها مكانتها لكن اعتقد أن هذه النظرة تغيرت كثيرا بعد هذا التحالف المرير مع إدارة الشر الأمريكية وكم كان المواطن العربى والمسلم ينظر إلى المملكة العربية السعودية على أنها لها طابعها الخاص من حيث مكانتها الدينية وإذا بها تنزلق خلف الطاغوت الأمريكى ضاربة بكل القيم الإسلامية فى ذلك الوقت عرض الحائط حتى إن علمائها الذين انتهجوا خط السلف الصالح وجدناهم وقد انحرفوا تلبية لرغبة سلاطينهم وملوكهم من أجل عيون أمريكا لا بد أن الذى كان يحرك هذه الرغبة الحميمة فى القضاء على صدام حسين هو حقدهم الأعمى على زعيم فى حجم الزعيم صدام حسين فك الله أسره هذا بالنسبة للحكام العرب أما بالنسبة لأمريكا فكان صدام لا يعطيهم قطرة بترول وخاصة بعد حرب أكتوبر 73 مما جعل أمريكا فى حالة جنون دائم وإليكم بعض ما كانوا يصرحون به بعد العام 73 فقد ( نشرت صحيفة الواشنطن بوست فى 7/ 11/ 1974 مقالا عن الاستيلاء الأمريكى على آبار النفط فى ليبيا واستيلاء إسرائيل على آبار النفط فى الكويت وفى 7/1/1975 نشرت نيويورك تايمز مقالا للصهيونى هنرى كيسنجر قال فيها أن العمل العسكرى لحل مشكلة النفط الذى كان فى الماضى حديث الصالونات قد أصبح الآن موضع دراسة جادة وفى 21/1/1975 أعلن شلينجر وزير الدفاع الأمريكى أن على الولايات المتحدة أن تلجأ إلى القوة فى حالة احتمال اختناق اقتصادى للاستيلاء على النفط العربى وفى فبراير عام 1975 نشرت الصنداى تايمز تقريرا قالت فيه إن مجلس الأمن القومى فى الولايات المتحدة الأمريكية أعد دراسة تفصيلية لخطة سرية للغاية وضعتها وزارة الدفاع أطلقت عليها الاسم الشفرى " الخيار الرابع " لغزو حقول نفط السعودية فى حالة نشوب حرب أخرى فى الشرق الأوسط . ) هذا ما تفكر به أمريكا منذ زمن ليس بالقليل وكل ينفذ خطته حسب فترة وجوده فى السلطة وقد استقال رئيس اركان حرب القوات المسلحة الأمريكية مايكل دوجان فى سبتمبر أيلول عام 1990 لأنه كشف عن الخطة الأمريكية المجهزة منذ فترة طويلة لتدمير العراق وكان قد صرح للصحف قائلا : " لقد طلبت إلى المخططين أن يحددوا ما هو الشئ الفريد فى الحضارة العراقية الذى يعتبره العراقيون ذا قيمة كبيرة ، ويمكن أن يكون لضربه تأثير نفسى على الشعب والنظام فى العراق " وبالفعل تم قصف كل مراكز الثقافة والتاريخ وبنفس الفكر تم تصوير الرئيس صدام حسين بهذه الطريقة لأنهم يعلمون أن الرئيس العراقى ذو قيمة كبيرة لدى المواطن العربى فأرادت تحطيم معنوياته ، وبعد كل هذا نجد البعض يتجاهل كل هذه المعطيات ويحصر كل القضايا فى شخص الرئيس صدام من وجهة نظر العملاء الذى على رأسهم لص البنوك أحمد الجلبى كل ما سبق يجعلنا أن نؤكد على أن المجرم الحقيقى فى هذه القضية برمتها هو الإدارة الأمريكية الحالية والسابقة وإليكم بعضا من التهم التى وجهها المدعى العام الأسبق رامسى كلارك ضد الولايات التحدة الأمريكية وآخرين وعددها 10 اتهامات . مع ملاحظة أن هذه الاتهامات كانت فى عام 1996 وقتها لم يكن بوش الابن فى السلطة وبعد أن أتى بوش الابن إلى السلطة أظن أن الاتهامات قد تضاعفت .1- انهمكت الولايات التحدة ومسؤولوهابمساعدة وتحريض من آخرين فى نموذج مستمر من السلوك من 6/8/1990 حتى هذا التاريخ لفرض وتعزيز وصيانة عقوبات اقتصادية قصوى وحصار عسكرى شديد على شعب العراق بغية إلحاق الأذى بجميع السكان ، قاتلة أضعف الأعضاء ، الأطفال والأولاد وكبار السن والمرضى بحرمانهم من الأدوية ومياه الشرب والغذاء وحاجات أساسية أخرى ، وذلك من أجل الحفاظ على وجود عسكرى أمريكى كبير فى المنطقة والهيمنة والسيطرة على شعبها ومواردها بما فيها النفط .2- اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون جريمة ضد الإنسانية كما هى معرفة فى وثيقة نورمبرغ ضد شعب العراق وانغمست فى هجوم مستمر وضخم على مجمل السكان المدنيين خلافا للمواد 48 ، 51 ، 52 ،54، 55 من البروتوكول رقم 1 المضاف إلى ميثاق جنيف عام 1977 .3- اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون عملية إبادة جنس كما هى محددة فى الميثاق ضد شعب العراق بما فى ذلك الإبادة بالتجويع والمرض عن طريق استخدام العقوبات كسلاح تدمير شامل وانتهاك المادة 54 الخاصة بحماية الأغراض التى لا غنى عنها للسكان المدنيين الواردة فى البروتوكول رقم 1 المضاف إلى ميثاق جنيف 1977 .4- اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون وانخرطت فى طريق سلوك مستمر لمنع أى تدخل بالفرض الإجرامى الطويل الأمد للعقوبات ضد شعب العراق بغية دعم وجود وهيمنة أمريكية مستمرة فى المنطقة .5- عرقلت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلنتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون مع سفيرة الولايات المتحدة مادلين أولبرايت كعميل رئيسى ، سير العدالة ، وأفسدت أعمال الأمم المتحدة ، وبالأخص مجلس الأمن بالإكراه السياسى والاقتصادى وغيرهما من الأساليب القسرية واستخدام تهديدات ومناورات وتضليل إعلامى لإسكات الاحتجاجات ومنع التصويت أو أعمال أخرى لانهاء العقوبات ضد العراق على الرغم من تقارير خلال فترة خمس سنوات من كل وكالة دولية رئيسية معنية بما فيها اليونيسيف وبرنامج الغذاء العالمى ومنظمة الغذاء والزراعة ، تصف حوادث الوفيات والإصابات والمعاناة الناجمة مباشرة عن العقوبات .6- تورطت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كيلنتون ومسؤولون آخرون فى إخفاء مستمر لهجمات جنائية خلال كانون الثانى / يناير حتى نهاية آذار / مارس 1991 على مفاعلات نووية ومصانع كيماوية ومصانع أسمدة ومبيدات حشرات ومعامل تكرير نفط وخزانات نفط ومستودعات ذخائر وتحصينات ، والتغطية على هذه الأعمال الإجرامية خلافا للقانون الإنسانى بما فى ذلك المادة 56 الخاصة بحماية الأشغال والمنشآت المحتوية قوى خطرة ، معرضين بذلك السكان المدنيين فى العراق وأفراد القوات الحربية العراقية والأمريكية وغيرهما من البلدان للإشعاع والتلوث الكيماوى الخطر الذى يستمر بالنسبة إلى شعب العراق مسببا الوفيات والمرض والإصابات الدائمة بما فى ذلك التسمم الكيميائي والإشعاعى والسرطان واللوكيميا والأورام وأعضاء الجسم المريضة .7- لقد كتمت الولايات المتحدة ومسؤولوها ، كما أخفت فى المساعدة فى وقاية سكان العراق من تغطية استخدام القوات الأمريكية أسلحة غير شرعية متعددة الأنواع بما فيها القذائف والصواريخ المحتوية على يورانيوم مستنزف الذى تشبعت به التربة والمياه الجوفية وعناصر أخرى فى العراق والتى تمثل وجودا مستمرا ، يشمل مناطق كبيرة لا تزال غير محددة ، لإشعاع مميت يسبب الوفاة والمرض والإصابة والذى سيستمر بإلحاق الأذى بالسكان بآثار غير منظورة لآلاف السنين .8- سعت الولايات المتحدة ومسؤولوها إلى ابتزاز أموال جزية من العراق ومأسسة دفعات إجبارية من المال على قاعدة دائمة بالمطالبة بأكثر من نصف قيمة كل مبيعات النفط المأخوذة من العراق لتدفع حسب توجيهاتها كثمن لتخفيض العقوبات للسماح بمبيعات نفط محدودة لا تكفى لإطعام الشعب ورعاية المرضى . 9- انتهكت الولايات المتحدة وتغاضت عن انتهاكات حقوق الإنسان والحريات المدنية وشرعة الحقوق الأمريكية فى الولايات المتحدة وفى الكويت والعربية السعودية وغيرها لتحقيق غايتها بالهيمنة الكلية على المنطقة .10- تلاعب الرئيس كلينتون والسفيرة أولبرايت ونيكولاس بيرنز ورالف ايكيوس وأشرفوا على ، ووجهوا وضللوا وكتموا ومنعوا بشكل منتظم تغطية الصحف ووسائط الإعلام للأحوال فى العراق ، وللالتزام بما تطلبه الأمم المتحده ومعاناة شعب العراق للحفاظ على دعم شامل ومستمر من وسائط الإعلام لأعمال إبادة الجنس .واختم مقالى بسؤال وجهه ليسلى ستال مقدم برنامج تلفزيونى " 60 دقيقة " لمادلين أولبرايت سفيرة أمريكا فى الأمم المتحدة فى ذلك الوقت 12/5/1996 وكان السؤال " سمعنا أن نصف مليون طفل عراقى قد ماتوا ( نتيجة العقوبات ضد العراق ) أقصد أكثر من الأطفال الذين ماتوا فى هيروشيما ... هل الثمن يستحق ذلك ؟ قالت مادلين : " إننا نعتقد أن الثمن يستحق ذلك " .هذه مجموعة من الاتهامات التى بموجبها نطالب محكمة العدل الدولية بضرورة القبض على كل من ساهم فى كل هذه الجرائم ضد الشعب العراقىوالإفراج الفورى عن القائد صدام حسين .
نشر فى منتديات بوابة العر ب 28/12/2003

يا احفاد علي والحسين ماذا تنتظرون ؟؟؟

يعلم الله كم أنا شغوف بحب آل البيت وهذا ليس مجاملة منى لآل بيت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بل لا يستقيم إيمان المسلم إلا بتعظيم آل بيت النبوة عليهم السلام ومن هذا المنطلق وحبى لكل من ينتسب إلى بيت النبوة أردت أن أتوجه بهذا السؤال لمن يدّعون انتسابهم للإمام على والحسين عليهما السلام ماذا تنتظرون للإنضمام لخيار المقاومة ؟ هل قرأتم نهج البلاغة للإمام علي ؟ وهو باب مدينة العلم والذى جاء فى حِكَمِه القصار يقول :" الراضى بفعل قوم كالداخل فيه معهم وعلى كل داخل فى باطل إثمان إثم العمل به وإثم الرضا به " وربما يقول البعض منهم إننا لم نرضى بما يفعله الأمريكيون وهذا مردود عليه بأن خطاب قادتكم ينصب على مساوئ صدام حسين وكأن ما قامت به إدارة الشر الأمريكية مشروع ومما لا شك فيه أن سكوتكم على هذا الوضع الشائن يحملكم إثم الرضا بالإحتلال الأمريكى ليت هذا فحسب بل إاننا نسمع منكم رفضا للمقاومة وهذا يعد رضا للوضع القائم فى العراق وهذا يضعكم فى خانة الرضا بهذا الباطل الأمريكى وإلا ما هو المبرر لعدم مشاركتكم فى المقاومة ضد الشيطان الأمريكى ؟ والسؤال الذى يطرح نفسه الآن هل لوكان الإمام على عليه السلام فى زماننا هذا هل سيكون هذا موقفه ؟ وهل سيختار لغة التخدير والمهادنة ؟ وهل سيهتم بحاكم سابق كان كذا وكذا ؟ لا والله بل كانت المقاومة ستكون تحت قيادته وكان سيشهر سيفه البتار لاستئصال رأس الكفر اللعين جورج بوش كما استأصل من قبل رأس الشرك اللعين عمروبن عبد ود بسيفه المهداه من قائد هذه الأمة محمد " صلى الله عليه وسلم " هذا الإمام الذى وصفه الرسول الأكرم بأنه الإيمان كله خرج ليخلص البشرية من هذا المغرور اللعين المجرم عمرو بن عبد ود واسمحوا لى أن انقل لكم بعضا من هذا الحوار الذى دار بين الإيمان كله المتمثل فى الإمام على وبين الشرك كله المتمثل فى اللعين عمرو بن عبد ود . حيث ذكر بن اسحاق أن عمرو بن عبد ود كان ينادى من يبارز ؟ فقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم : من لهذا ؟ فلم يجبه أحد فقام علي عليه السلام وهو مقنع فى الحديد ، فقال : أنا له يا نبى الله ، فقال إنه عمرو ، إجلس ، ونادى عمرو ألا رجل ، وجعل يؤنبهم ويسبهم ، ويقول أين جنتكم التى تزعمون أن من قتل منكم دخلها ؟ فقام على عليه السلام فقال : أنا له يا رسول الله ، فأمره النبى بالجلوس رعاية لابنته فاطمه التى كانت تبكى على جراحات على عليه السلام يوم أحد ثم نادى الثالثة فقال : ولقد بحـحت من النداء **** بجمعكم هل من مبارز ؟ ووقفت إذا جبن المشجع **** موقف البطل المناجــز إنـى كذلــك لم أزل **** متسرعا نحو الهزاهـز إن السماحة والشجاعة **** فى الفتى خير الغرائـز فقام على عليه السلام فقال : يا رسول الله أنا ، فقال " إنه عمرو ، فقال : وإن كان عمراً وأنا على بن أبى طالب !! فاستأذن رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فأذن له ، وألبسه درعه ذات الفضول ، وأعطاه سيفه ذا الفقار ، وعممه عمامة السحاب على رأسه ثم قال له : تقدم . فدعا له " اللهم احفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوق رأسه ومن تحت قدميه " ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم جملة لو يعلمها الناس جيدا ويتدارسونها فيما بينهم لخرج من هذه الأمة من هم على نهج الإمام ماذا قال : ؟ قال : " برز الإيمان كله إلى الشرك كله " فمشى إليه الإمام وهو يقول فى عزة العربى المسلم المؤمن المجاهد الذى لا يداهن ولا يأبه بمثل هؤلاء الأوباش وأنشد يقول : لا تـعـجـلن فقـ أتــا **** ك مجيب صوتك غير عاجز إنى لأرج و أن أقيم **** عليــك نائحة الجنائـــــز من ضربة نجـــلاء **** يبقى ذكرها عند الهزائـــــز والحق أقول اننا فى انتظار ضربة من أحفاد على والحسين لعمرو بن عبد ود الأمريكى المتواجد فى العراق فى كربلاء وما أدراك بكربلاء ! التى أريق عليها أطهر دماء من حملتهم الأرض ووالله لكأنى أسمع صوت الحسين وهو يقول لكم ماذا بكم يا أحفادى ؟ هل هان عليكم تاريخ الحسين لدرجة أن يمرح على أرض كربلاء هؤلاء السفلة من أحفاد عمروبن عبد ود الأمريكى ؟ ولم يأبه على بما قاله عمرو عن صداقته لأبيه وكأنه يتعطف على الإمام بالعفو ولكن هيهات ، ومن يتابع هذا الحوار الذى تجلت فيه الفروسية العربية الإسلامية يتأكد لديه أن أحفاد على والحسين فى حاجة إلى مراجعة تاريخ هذا الإمام الذى نزل بضربة قاضية ليضع نهاية هذا اللعين عمروبن عبد ود، والذى يحدث الآن من مقاومة مسلحة للكلاب الضالة من لصوص أمريكا فى حاجة إلى المساندة من كل القوى الموجودة فى العراق وليكن حسن نصرالله هذا القائد الشاب والذى يمثل بحق قدوة لكل من ينتسب للإمام على عليه السلام ولتكن المقاومة هى الحل الوحيد والمتفق عليه من كل أبناء العراق وإذا كان هناك بعض الخلافات التى لا يخلو منها مجتمع فعلى كل عراقى حر أن يتجاوز أى خلاف سياسى أو مذهبى وأن تتوحد الجهود ضد الشيطان الأمريكى وأن توجه الصواريخ والرصاصات والقنابل ضد المحتل الأمريكى اضربوهم بقوة ولا تأخذكم بهم رحمة فهؤلاء لا عهد لهم ولا ميثاق واجعلوا العراق مقبرة لكل جندى أمريكى أو لكل من أتى إلى العراق بأمر أمريكا وليكن شعاركم العراق لكل العراقيين وعلى المحتل إما الرحيل أوالدفن فى أرض العراق ولكم الجنة يا شهداء المقاومة .
نشر فى شبكة البصرة 29/12/2003

رسالة إلى وزير الداخلية

قامت لجنة فك الحصار عن غزة بمحافظة الغربية بالإعلان عن وقفة احتجاجية عقب صلاة وخطبة عيد الأضحى المبارك الأربعاء 19 /12/2007 ماذا يعنى هذا الإعلان يعنى أننا لا نرغب فى العمل بعيدا عن أعين الدولة فأمن الدولة ليس فقط من مسؤلية الشرطة بل هو مسؤلية كل مواطن غيور على وطنه وإن كان لى تحفظ على مصطلح أمن الدولة الشائع فهل المقصود بالدولة هم الشعب بما فيهم الحاكم أم أن الدولة تم اختصارها فى شخص الحاكم ، الذى جعلنى أن أكتب تلك الرسالة قبل صلاة العيد بـ12 ساعة تقريبا هو شعورى بعدم الأمن لا سيما وأن قضيت من الساعة الحادية عشر والنصف ليلا إلى ما قبل فجر يوم عرفات بقليل وذلك لمحاولة الضغط على شخصى المتواضع من أجل عدم إتمام تلك الوقفة الاحتجاجية التى سيكون الهدف منها ليس إسقاط النظام وليس من أجل عمل مسيرة تجوب شوارع طنطا ، لكن الهدف من تلك الوقفة هو صرخة لكل من له قلب أو شفقة أن ينظر بعين الرحمة إلى المحاصرين فى غزة ، ينظر إلى الذين يموتون كل يوم ليس بسبب القرصنة الصهيونية بل بسبب شح وندرة الدواء فى مستشفيات غزة هذا فضلا عن الشهداء الذين يسقطون قبيل العيد بساعات أمثل تلك الوقفة فى حاجة إلى احتجازى وتهديدى لمنع تلك الوقفة السلمية ، لا أدرى كيف نشعر بسعادة العيد فى الوقت الذى نجد فيه أكثر من مليون ونصف المليون فى قطاع غزة يموتون جوعا ، أم أن الأمر أكبر من ذلك بكثير أريد أن أسأل هل يتصور جهاز الأمن فى مصر أن بتعنته هذا ضد الوقفات السلمية أنه يخدم أمن الوطن أو أمن الدولة بل هل يتصور أن الأمن حينما يهدد شخص بالاعتقال أو التعذيب أو حتى الموت هل سيمنعه هذا من أن يقول رأيه لا سيما وهو يرى أن أشقاء له يموتون كل يوم دونما سبب ( وإذا الفلسطينى سئل بأى ذنب قتل ) هل ذنبه الوحيد أنه أراد أن يدافع عن أرضه وعرضه ، فليعلم السيد وزير الداخلية أنه حينما يعتقلنا فهو يرفع عنا حملا ثقيلا حيث أسدى لنا عذرا قد نراه مناسبا يوم القيامة إذا جاء الحساب وقيل لنا ماذا فعلتم لإخوانكم فى غزة سنقول وقتها لقد حبسنا وزير الداخلية ، وعليه أن يتحمل إن استطاع إلى ذلك سبيلا ، سألنى أحد ضباط الشرطة هل معك تصريح من أمن الدولة فضحكت فى نفسى ، وقلت له ومنذ متى وأمن الدولة يعطى تصريحا للتظاهرات ، فقال إذن نعمل محضر أو تعهد بعدم الوقفة وإلا سنمنعها فقلت له امنعها لكننا سنحاول عمل الوقفة ولتمنعوها بالقوة ولتكن فضيحتكم بجلاجل أمام الرأى العام ، لكن ظنى أن الأمن يريد أن يمنع الوقفة حتى لا يتعود المواطن على ثقافة التظاهرات السلمية وبخاصة بعد الوقفة البطولية لموظفى الضرائب العقارية التى أجبرت نعم أجبرت الحكومة على تلبية مطالبهم بعد أن خرج وزير صرح وقال بلهجة غير مسؤلة: ( الحكومة مجييش بلوى الذراع ) واكتشفنا أن الحكومة جاءت قبل مسك الذراع ، وكان يمكن للحكومة أن تكسب بنطا عريضا لو أنها قامت بتلبية مطالب هؤلاء العمال دون وقفة لذا أقول إن الأمن فى محافظة الغربية يريد أن يجامل السلطة على حساب تثقيف المواطن وتلقينه جرعة ثقافة احتجاجية سلمية بدلا من أن يجد من يعطيه جرعة ثقافية ملغمة ، أيضا لأن الأمن يعلم أن يوم العيد سيكون الذكرى الأولى لاغتيال الرئيس صدام حسين وكل أرياف مصر يحبون الرئيس صدام حسين الذى قتلته أمريكا وكما قتلت أمريكا صدام حسين فهى اليوم وفى نفس الموعد تقريبا تقتّل فى الفلسطينيين بطريقة همجية عن طريق وكيلها الشرعى فى المنطقة وهو العدو الصهيونى كل هذا يحدث بمباركة عربية رسمية ، بالله عليكم بعد كل هذا نخاف من اعتقال أو حتى محاكمة عسكرية ، هناك احتمال آخر يجعل الأمن فى حالة ارتباك وهو الارتفاع الجنونى للأسعار الذى جعل المواطن فى حالة توهان فى ظل أجور متدنية ليس لها صلة بالتوازن بين السلعة والأجر أمثل تلك المعيشة تجعل الإنسان يخشى الاعتقال لقد قلت للضابط الذى كان يهدد بالمنع وما شابه قلت له سأحضر أنا وأسرتى وأسلم نفسى فلا فرق بين سجن كبير الذى نعيشه الآن وسجن صغير وهى سجونكم التى بنيتموها بأموال الشعب كل تلك الأمور حتما تجعل الأمن فى حالة استياء من أى ناشط سياسى يتحدث فى أى قضية من تلك القضايا وبخاصة قضيتى غزة والأسعار باعتبارهما قضيتين جوهريتين داخليا وخارجيا أكتب هذا المقال ولا أدرى هل سأصلى العيد مع أسرنا أم سنصليها فى سيارات الترحيلات .
نشرت فى 19/12/2007

ليس بالأمن وحده يحدث الاستقرار

على الرغم من أن مصطلح ( بلطجى ) لم يكن يعنى المفهوم الذى تعارف عليه الناس اليوم فكلمة بلطجى حسب ما جاء فى معجم سامح فرج (فرج للعامية المصرية والتعبيرات الشعبية للصناع والحرفيين في النصف الثاني من القرن العشرين) أن تلك الكلمة تعني حامل البلطة باللغة التركية، وأنه في عهد الدولة العثمانية كان الجنود البلطجية هم الذين يحملون البلطة يتقدمون القوات الغازية لقطع الأشجاربها ويشقون طريقا أمام القوات المتقدمة وكانوا أيضا يفتحون بها الجدر والقلاع والحصون التى تستعصى عليهم لتسهيل اقتحامها ، وفى عصر محمد على كانت قوات تحمل اسم " قوات البلطجية " ربما تتساوى تماما مع قوات الأمن المركزى الحالى إذن كلمة بلطجى ليست كما يتصورها البعض أنها سيئة ، لكن لتطور أو تحريف الكلم عن مواضعه فى كل شئ فى عالمنا فقد دخل التحريف على كلمة البلطجة فصارت كما نراها اليوم أو كما تعارف عليها المجتمع . ما سبق من تعريف مبسط لكلمة البلطجة أو البلطجية كان لا بد منه ولندخل فى الموضوع الذى أساسه فى المقام الأول هو ارتفاع الأسعار ورغيف العيش وتدنى الأجور يعنى ضربة فى لقمة عيشنا ومن ثم انتفاضة السادس من أبريل ، ففى كل مرة تحدث حادثة فى مصر تشبه حادثة السادس من أبري 2008 يتبارى البعض والبعض هذا يا جماعة الخير هم مرتزقة السلطة يتبارى هؤلاء فى تحليل الأوضاع وأول كلمة تقال فى هذا الأمر ( دول شوية بلطجية ) ، ( مش ممكن يكونوا مصريين ) ، ( دول قلة مندسة ) ، وآخر ما صدر أو ما نسب إلى أحد رموز الحكم فى مصر أنه قال : ( الذين دعوا إلى الإضراب هم خونة ) ، وأحد المتفلسفين قال إنهم ( شرزمة ) وأنا على يقين أن قائلها لا يعرف إن كانت بالزاى أم الذال وهى كلمة جاءت على لسان فرعون مصر فى سورة الشعراء حينما قال : (إِنَّ هَؤُلاَءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ ﴿54﴾ وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ﴿55﴾ ) والشرذمة هى طائفة من البشر لا يأبه بها أحد ، لكن الذين يرددونها إنما يقعون فى تناقض خطير فكيف هى شرذمة وكيف أنتم تتعاملون معها بتلك الأهمية الأمنية الفظة وأنا أسأل ماذا تقصدون بأن هؤلاء ليسوا مصريين دعونى أكون ساذجا بل وسطحيا هل تريدون أن تقولوا أن ما حدث فى المحلة لا يمكن أن يقوم به مصرى طيب هل صاحب العبارة الذى تم تهريبه ينطبق عليه هذا الوصف هل الإهمال الذى حرق القطارات ينطبق على المتسببين فيه هذا الوصف دعونا نفكر بصوت مسموع من وجهة نظرى أن البلطجى الذى قام بالحرق والتكسير هو أهون وأقل ضررا من البلطجى الذى يسرقنى جهارا نهارا دون أن يمسنى بكلمة بل ربما يبتسم فى وجهى ولن أقول ابتسامة صفراء لا ابتسامة جميلة وحلوة وآخر تمام لأن البلطجى الغشيم الذى يدمر أصبح أمره معلوم للجهات المختصة بالتالى يسهل التعامل معه وتصنيفه وإصدار حكم عليه ، لكن هذا البلطجى الذى يبيع الدقيق فى السوق السوداء الدقيق المدعوم طبعا تحت حماية الكبار أليس هذا أكبر من تدمير أى منشأة إياكم أن تقولوا اننى أدافع عن البلطجية لا والله بل أريد أن تعلموا أنواع البلطجة ولكم أن تتخيلوا حجم الدقيق الذى تم نهبه فى السوق السوداء الذى هو حق الشعب المصرى كميات الأطنان لو أنها كانت فى خزائن الدولة لما كنا نشعر بأزمة رغيف العيش فى تلك الأيام العجاف ماذا نقول على هؤلاء ، الذين كسروا وأحرقوا فى المحلة الكبرى هم مصريون تعلموا فى مدارس مصرية وتربوا فى بيوت مصرية ، لكن ماذا تعلموا وعلى أى شئ تربوا تعلموا كيف يزورون الانتخابات لصالح الحكومة ، وتربوا على اللى معه قرش يساوى قرش ، اللى له ظهر مينضربش على بطنه إلى مثل تلك التربية التى خرجت لنا بلطجية عصر نظيف ، جلست أضحك كثيرا فى وقت ندر فيه الضحك حينما رأيت أحمد نظيف وهو يخطب فى عمال المحلة ويقول لهم : ( إحنا هندى الشركات التانية 15 يوم مكافأة أمّا أنتم يا عمال المحلة هنديكم شهر ) هل هذا تفكير رئيس حكومة والله هذا لا يرقى إلى مستوى رب أسرة جاهل أراد أن يكافئ أبناءه مع احترامى الشديد لكل أرباب الأسر المصرية التى تعانى الفقر والجهل بسبب تصرفات هكذا حكومات ، ما هى قيمة هذا الشهر ومن أى بند أخذته وعلى حساب من استقطعت هذا المبلغ سياسة الترقيع تلك لم تعد تجدى من ضحك عليك يا سيادة رئيس الوزراء وقال لك ان عمال المحلة سذج وأغبياء حتى يرضيهم شهرا سيعينهم على الحياة مدة لا تزيد عن أسبوع أو أسبوعين وماذا بعد ؟! لو كنت تريد حلا جذريا لمشكلة المحلة الكبرى ابدا ليس بتلك الطريقة الساذجة التى إن دلت على شئ فإنما تدل على أنك لا صلة لك بالسياسة ، والله أنا واجع دماغى فى موضوع هايف إذا ظنيت أن المشكلة فى أحمد نظيف أو فى مشاكل عمال المحلة لا يا حضرات مشكلة المصريين فى نظام حكم كامل ظل يحكمنا لمدة تجاوزت الثلاثين عاما ولم نرى أى تقدم ملحوظ طبعا أنا عارف سيأتى أحد السذج أمثالى ويقول يا راجل خلى فى عينك حصوة ملح إنت مش شايف الكبارى والمترو إلى آخر تلك الاسطوانة المفيرسة ، أقول لهؤلاء لو أن الذى يحكم مصر أستاذ جامعى فى كلية التخطيط العمرانى كل تلك السنوات وبالإمكانيات التى فى مصر ( إمكانيات مادية وبشرية ) لجعل مصر فى مصاف الدول العظمى أمّا نحن الآن فى مصاف الدول التى أسفل المتخلفة بسبب نظام حكم فشل فى كل شئ الشئ الوحيد الذى لم يفشل فيه هذا النظام هو الاستئساد على الشعب وجعل الشعب فى حالة غليان وقام بغلق كل المنافذ حتى الانفجار وكان يمكن أن لا تحدث كوارث المحلة الكبرى لو أن لدينا نظاما يسمع ما نقول ويناقش الرأى بالرأى وليس بالحبس ، هذه هى نتيجة الكبت جعلت ( القلة المندسة ) يحس لها ألف حساب وحساب ، قليلا من الحياء .. عيب ، من أيت أتت هذه القلة المندسة هل جاءت من القمر أنت لديك عشرات الآلاف من الذين يسكنون العشش هل هؤلاء ستقول عليهم قلة منحرفة ومندسة عالجوا تلك الأمور بعيدا عن قبضة الأمن فليس بالأمن وحده يحدث الاستقرار يا جهابذة الحكم .
نشر فى 13/4/2008

من تريدون أن تقابلوا يوم القيامة؟

أخصص بعض الوقت للإبحار فى مواقع الشبكة العنكبوتية (الانترنت) ووجدت موضوعا منشورا فى أحد المواقع رأيت فيه بعض الأهمية، وكان عنوان الموضوع هو (العنوان أعلاه) وربما كثيرا ما يسأل الصديق صديقه من تريد مقابلته يوم القيامة، وغالبا ما تكون الإجابة شبه موحدة وهى إمّا أن يريد مقابلة الرسول (ص) أو مقابلة الرسل عليهم السلام جميعا أو مقابلة أحد أو جميع الصحابة رضوان الله عليهم، والبعض الآخر يريد أن يقابل أحد الفلاسفة أو أحد المخترعين أو العلماء أو رؤية الشعراء العظام وكل يريد أن يقابل من يتمنى رؤيته بغض النظر عمّا إذا كان المراد رؤيته كان على صواب أم على خطأ – طبعا فى دنياه - وربما يكون صاحب السؤال له أسباب خاصة به فى طرح السؤال هو نفسه يقول: " قد يتهمني البعض بأوصاف تخرجني من الملة إن قلت إنني انتظر يوم الحساب لأعرف الإجابة على أسئلتي الحائرة التي لم أجد لها إجابة في الدنيا " ولا أدرى لماذا هو يقول هذا الكلام علما بأن سؤاله وجيه ولوجاهة هذا السؤال حاولت قراءة التعليقات التى كانت بديهية، ولكننى لم أجد تعليقا واحدا يقول أريد رؤية الرئيس مبارك الذى حكمنا أكثر من ثلاثين عاما فحكمه يبدأ من بداية توليه نائب رئيس الجمهورية الرئيس الراحل أنور السادات أو ربما ذهبت التعليقات ولم تنشر لذا رأيت أن أقوم بهذا الدور وأتمنى رؤية الرئيس الذى جعل من مصر ملكا خاصا له ولعائلته وهو الرئيس مبارك بما أنه هو أكثر الرؤساء حكما لمصر بعد الثورة، فأتمنى رؤيته لأسأله بعض الأسئلة منها مثلا : هل مبارك ضابط القوات المسلحة الطيار هو نفسه مبارك الرئيس، هل مبارك يوم أن تولى الرئاسة عقب رحيل الرئيس السادات هو نفسه مبارك اليوم الذى يريد أن يعدل 34 مادة فى الدستور أغلبهم ضد المواطن المصرى، هل مبارك الذى قلد جون أبى زيد نوط أو وسام الشجاعة كان راضيا عن نفسه وهو يعلم أن هذا الرجل قتل الكثير من شعب العراق، ألم تشعر بالندم يا سيادة الرئيس وأنت تصافح وتحتضن وتربت على كتف رئيس الوزراء الصهيونى القاتل، ألم تسأل نفسك وأنت ترحب بأى مجرم صهيونى أنك تهين الشعوب العربية والإسلامية، بم تجاوب ربك إذا سألك عن المسجد الأقصى وفلسطين المحتلة، وبأى وجه تقابل خالقك وأنت ترى العراق المحتل ولا تفعل له شيئا، هل مبارك طبعا مع الاحتفاظ بالألقاب مقتنع بأن شعب مصر خرج يوم الاستفتاء بعد تعديل المادة 76 ليرشحه لرئاسة مصر، هل مبارك لديه قناعة بأن الذين يصفقون له داخل مجلس الشعب كلهم على حق ويحبونه، ألم تفكر يا سيادة الرئيس فى فترة يوسف والى الذى جلس فيها على سدة وزارة زراعة مصر لتخريبها، ألم تفكر فى وزارة الثقافة المصرية التى أصبحت وزارة بعيدة عن تعاليم وروح الإسلام بسبب فاروق حسنى، هل ما فعلته من تعديل للدستور هل كنت تريد به التعديل حقا أم كنت تريد تهميش الإسلام وقمع الحريات وفتح الباب لابنك جمال لوراثة عرش مصر من بعدك، ألم تهن الشعب المصرى حينما صرحت بأنك لم تجد الشخص المناسب ليتولى نائب الرئيس، سيادة الرئيس هل فكرت ولو لمرة واحدة أن تزور سجون مملكتك مصر لترى كيف يهان المواطن - سأسحب هذا السؤال حيث المواطن مهان خارج السجن فكيف بالسجن، أسألك بالله عليك ألم تعلم بحجم المليارت التى تم تهريبها من مصر لصالح الفاسدين من رجال الأعمال، بما أنك يا سعادة الرئيس ولى أمر المصريين ألم يؤلمك منظر المواطن المصرى وهو فى حالة إذلال أمام طابور العيش والمواصلات وأقسام الشرطة، ألم تتحسس جيبك آخر كل شهر وتسأل نفسك يا ترى كيف حال أولياء أمور الطلاب والتلاميذ وهم يدفعون كل ما يملكون ثمنا للدروس الخصوصية بعد خراب التعليم فى عهدك وانتحار الآباء لأنهم لم يستطيعوا أن يشتروا لوازم المدرسة، ألم تفكر يوما وأنت تجلس بين أسرتك وتتناول الطعام ألم تفكر فى الجوعى والفقراء والذين لا يجدون قوت يومهم، ألم تفكر فى الذين باعوا فلذات أكبادهم بسبب الفقر فى عهدك، ألم تفكر يوما فى الاستقالة بعد أن تصدر التصريحات عقب كل انتخابات بأنها انتخابات نزيهة لم يسبق لها مثيل يعنى سابقتها غير نزيهة وبالتالى رئاستك غير شرعية، ألم تفكر يا سيادة الرئيس فى التنحى بعد مقتل أكثر من ألف مواطن مصرى غرقا فى العبارة السلام 98 وقامت الحكومة بتهريب صاحبها خارج مصر ومعه الملايين من الدولارات، ألم تحاول مرة يا سيادة الرئيس أن تقوم بزيارة إلى المستشفيات الحكومية وأنت متنكرا فى صورة رجل عادى يبحث عن سرير بل يبحث عن أرضية نظيفة ينام عليها، هل كنت راض عن نفسك وأنت تشارك أمريكا فى ضرب العراق بما سميتموه تحرير الكويت، وهل نام لك جفن وأنت تفتح قناة السويس للبارجات الحربية الأمريكية وأنت تعلم أنها كانت ستدك العراق وتحتله، هل فكرت بينك وبين نفسك فى مدى المعاناة التى يعانيها المواطن وأنت تقوم بزيارة إحدى المدن أو القرى المصرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟، ولدى الكثير من الأسئلة التى أريد أن أسئلها للسيد الرئيس، لكن لنترك الرئيس الآن ونأتى لوزير الداخلية (أى وزير داخلية فى عهد مبارك) وأقول له بعد أن زورت الانتخابات والاستفتاءات للرئيس مبارك هل تراه الآن، وهل ينفعك، أم أنه يتبرأ منك، هل الأموال التى تم صرفها على بناء السجون ألم يكن من الأولى أن تصرف على المشرعات وحل مشكلة الطالة، بأى حق ستواجه الذين يختصمونك اليوم حيث كان القضاء يفرج عنهم وأن تبقيهم فى سجنهم بينما العتاة المجرمين يمرحون ويلعبون ويتمتعون بأموال المصريين، من أولى بالمطاردة هل هؤلاء الذين يريدون أن يشاركوا فى المساهمة فى تطوير مصر من المحترمين من بعض الأحزاب أم هؤلاء الذين يتربحون من وراء السلطة، وأسأل أى وزير داخلية بعد أن أراه هل فكرت يوما أن تحبس نفسك حبسا انفراديا فى زنزانة يأنف الحيوان أن يقضى فيها حاجته، هذا بعضا من كل يا سيادة الوزير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟، وهناك أيضا بعض الشخصيات التى أتمنى رؤيتها، أو بعض رؤساء الأحزاب الذين أخذوها إما رشوة، وإمّا عربون رشوة فالذين أخذوا أحزاب رشوة كان لهم دور فى محاولة تخريب الأحزاب، وآخرون أخذوها حتى يخرجوا علينا ليقولوا إن جمال مبارك هو أمل شباب مصر، ويجب على الدولة إسقاط الجنسية عن مهدى عاكف المرشد العام لــ (الإخوان المسلمون) وآخرون قالوا إن مصر لا يصلح لها إلا مبارك، وأسألهم هل كنتم مقتنعون بما تقولون أم أن خوفكم من التجميد والحل جعلكم تنافقون الرئيس وابنه، أم تطمعون فى تعيينكم فى مجلس الشورى، أم أن ظهوركم على قنوات الحكومة أصبح حلما يراودكم؟ والبعض ربما يسألنى هل هؤلاء أموات حتى تسألهم أقول لهم ارتأيت أن أسألهم يوم القيامة لأن فى هذا اليوم لا يستطيعون الكذب والنفاق كالذى نراه اليوم ولا أريد منهم إجابات اليوم فإجاباتهم الدنيوية معروفة سلفا ومن ثم نطلب منهم التريث حتى يأتى يوم الحساب وسيرى الذين ظلموا أى منقل ينقلبون، ولا مانع من أن نسمع إجابات ممن يريد الإجابة حتى أسأله يوم القيامة هل كنت محقا فى إجابتك، وأشهد الله بعد هذه الأسئلة التى سألتها فى هذا المقال أشهد الله أنى قد عفوت عمن ظلمنى سرا وعلانية تلميحا أو تصريحا وألله أسأل أن يجعلنى من المتسامحين، كما أسأله أن أكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، بالطبع يا حضرات هذه أمنيات وليس كل ما يتمناه المرء يدركه فيوم القيامة تذهل كل مرضعة عمّا أرضعت وكل يقول نفسى نفسى ولا وقت للبحث عن هذا أو ذاك لكن لا مانع من أن يكون هناك أمنيات لعلها تحدث فى الدنيا أو الآخرة.
نشر فى موقع حزب العمل 15/3/200

هل يخاف الرئيس من المرض أو الموت ؟

لماذا فشلت الحكومة بإعلامها الرسمى فى نفى إشاعة مرض الرئيس أو موته ؟! منذ فترة وأنا فى حالة خصام مع كتابة المقالات ليس لأنى يئست من الكتابة ، ولكن حاولت أن أعطى نفسى فسحة من الوقت لمحاولة قراءة بعض الكتب التى فى مكتبتى المتواضعة التى لم أنته من قرآتها بعد ، وما زلت على تلك الحال إلا أننى ومع اقتراب شهر رمضان المبارك وكعادة كل مسلم يحاول أن يتزود ببعض الروحانيات من الكتب ذات الطابع الدينى بعيدا عن السياسة وأوجاعها ومضارها المادية والمعنوية ، ولكن يبدو أن الذى يخاف من العفريت أقصد السياسة يخرج له أو تخرج له ففى أول كتاب تناولته من المكتبة ، والبعض يظن أن الكتاب الدينى فى كثير من الأحيان بعيدا عن السياسة وربما يكون هذا صحيحا ، حاولت أن أقرأ فى تاريخ بعض الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم فوجدت حالات كثيرة تتحدث عن هؤلاء وهم على فراش المرض وتلك الحالات هى التى جعلتنى أقوم بعمل مصالحة مع الكتابة أو استئناف وجع الدماغ مرة أخرى السبب الرئيسى يرجع فى ذلك هو ما ترددعن مرض السيد الرئيس ولم أكن أتصور أن مرض السيد الرئيس هو من أسرار الدولة .. ولا مانع من يكون صحة الرئيس من أسرار الدولة لو أن مصر شنت حربا على العدو الصهيونى ، وأن خبرا بمرض قائد الدولة سيؤدى إلى زعزعة الجبهة فضلا عن معنويات العدو التى سترتفع بسبب هذا الخبر ، وبما أننا لسنا فى حالة حرب بل إننا للأسف الشديد فى حالة رضا وانسجام مع العدو الصهيونى فلماذا كل هذا الانزعاج من مثل تلك الأخبار حتى لو كانت إشاعات لأنه حتى تاريخ كتابة تلك الكلمات ما زال الموضوع بعيدا عن الشائعات بل ما زال حقيقة مؤكدة فهل يخاف السيد الرئيس من المرض أو الموت ، وما العيب فى ذلك كل إنسان يخاف المرض لأنه الوحيد الذى يجعل الإنسان فى حالة انكسار ، وكلنا يخاف الموت ليس لأننا سنترك الدنيا ونعيمها بل لما نواجهه بعد الموت وبخاصة إذا كان شخص فى حجم رئيس الجمهورية فمن أين له بحجج يحتج بها عن مسؤولية ملايين الأشخاص فإذا كان يخاف السيد الرئيس من مواجهة الموت فهى فرصة ذهبية عليه أن يستثمرها ويغتنمها لا سيما ونحن على أبواب شهر الرحمات وليس عيب أن يخرج على الشعب المصرى يطلب منه السماح والمغفرة ونحن شعب طيب وطيب جدا ومتسامح وبهذا يكون قد ضرب عصفورين بحجر أولها سيكسب تسامح الشعب فى الدنيا بدلا من أن يتعلق برقبته يوم القيامة لا سيما وهؤلاء الذين يتذللون كل يوم أمام طوابير الخبز وفى المواصلات ومتضررى الدروس الخصوصية وضحايا الغرق والحريق والمعتقلات إلى آخر كل المظالم التى لا يتحملها الجبال الشوامخ إذا كان خوفه من هذا النوع فهذا خوف محمود ومطلوب بل ونقول له كان الله فى عونك يا مبارك ، والموت ليس ببعيد عن أحد ولا فرق بين حاكم ومحكوم فى قضية الموت وتلك آيات بينات لله سبحانه فى علاه إذ يقول : " و ما كان لنفس أن تموت إلاَّ بإذن الله كتاباً مُؤَجَّلاً " آ ية 144 من سورة آل عمران ويقول أيضا : " كل نفس ذائقةُ الموت و إنما تُوَفَّوْن أُجوركُم يوم القيامة " من آية 184 من سورة آل عمران بل إن الله سبحانه يريد أن يؤكد على أن الموت قادم لا محالة إذ يقول سبحانه : " أينما تكونوا يُدْرِكْكُمْ الموتُ و لو كنتم في بروج مُشَيَّدة " من آية 77 من سورة النساء إذا كان الأمر كذلك فلماذا كل هذا الرعب ممن قلتم عنه إنها إشاعة بل البعض طالب بمحاسبة مروجى تلك الإشاعة بل هناك من وجهت لهم الاتهامات مباشرة بترويج تلك الإشاعة ، وأنا مع معاقبة من يروج إشاعة .. أى إشاعة ، ولكن أيهما أولى بالعقاب هل الذين قاموا بترويج تلك الإشاعة أم هؤلاء الذين سمحوا بانتشارها ولم يفلحوا فى نفيها أقصد بهم الحكومة بكل إعلامها الرسمى وشبه الرسمى ويوم السبت الماضى حاولت قناتى المحور ودريم 2 أن تنفيا تلك الشائعة لكنها لم تفلحا فبعد أن استضافت قناة دريم2 ضيوفها والذين ظهروا بين مؤيد للشائعة لكن بحذر وبين ناف لها مجاملة إذا بالرسائل توقع المذيعة فى حرج شديد لكن لم تجد أمامها إلا أن تقول بعض الرسائل التى منها هل رآه أحد منكم اليوم هل اتصل به أحد منكم اليوم هل يستطيع البرنامج أن يجرى معه اتصالا على الهواء ؟ والقناة وضيوفها أزعم بأنهم جميعا على صلة كبيرة بل وكبيرة جدا بصانعى القرار فى مصر ، دعك من هذا كله هل عجز التلفزيون المصرى أن يقوم بإجراء مقابلة خاصة مع السيد الرئيس لا سيما وأن صور برج العرب ما زال مشكوكا بصحتها ، ثم جاءت الأخبار فى صحف المساء القاهرية لتصرح عن زيارة للسيد الرئيس إلى سوهاج وانتظر المصريون أن يروا تلك الزيارة لكنها تأجلت أو قالوا عنها أنها تأجلت ، وخرجت السيدة سوزان وقالت إن صحة الرئيس " زى الفل " وكان الأحرى بها أن تستضيف محطة فضائية مصرية فى منزلها لعمل جلسة أسرية مع الرئيس وأسرته وبتلك الجلسة المباشرة على الهواء يكونوا قد ألقموا كل من تناول صحة الرئيس حجرا فى فيه ، وأمّا لماذا فشلت الحكومة فى إقناع المواطن المصرى بأن الموضوع كان إشاعة فهذا يرجع إلى تاريخ الإعلام المصرى المزيف حيث أن الإعلام الرسمى كان يفرض علينا رؤية الرئيس أربع مرات يوميا مرة فى الصباح ومرة بعد الغداء ومرة بعد العشاء وأخرى قبل النوم حتى ينام المواطن ليحلم بالسيد الرئيس مخافة أن ينتخب المواطن رئيسا غيره وهو نائم فحينما لم يرى المواطن رئيسه لفترة طويلة لم يتعودها فهذا ليس بالأمر الهين أضف إلى ذلك الكذب المتواصل من الحكومات المصرية فى عهد الرئيس مبارك على الشعب .. فالشعب قد فقد الثقة تماما فى كل تصريحات الحكومة فمثلا لو أن الحكومة قالت أننا مع محدودى الدخل يعلم المواطن تماما أن الأسعار سترتفع ، ولعلنى أجد نفسى مضطرا إلى أن أذكر السيد الرئيس مع الفارق ببعض من هم أعظم وأفضل عند الله من ملئ الأرض فى زماننا هذا فها هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب جاءه عبد الله بن عباس فقال: يا أمير المؤمنين ، أسلمت حين كفر الناس ، و جاهدت مع رسول الله حين خذله الناس و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان ، و توفي رسول الله وهوعنك راض . فقال له : أعد مقالتك فأعاد عليه ، فقال : المغرور من غررتموه ، و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع . فاحذر يا سيادة الرئيس أن يغروك وقل لهم مقولة عمر " المغرور من غررتموه " فكل من حولك تاركوك شئت أم أبيت وافتدى نفسك بكل ما تملك من هول المطلع فوالله سيأت عليك يوم ستقول فيه " رب لولا أخرتنى إلى أجل قريب " ولكن هيهات ، وها هو عبدالله بن عمر يقول: كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه . فقال ضع رأسي على الأرض . فقلت : ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟! فقال : لا أم لك ، ضعه على الأرض . فقال عبد الله : فوضعته على الأرض . فقال : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز و جل. إذا كان عمر يقول ويلى وويل أمى إن لم يرحمنى ربى ولم نعرف عن عمر أنه أنشأ المعتقلات أوباع كل اقتصاديات وطنه فماذا يقول غيره ؟! لما أحتضر هشام بن عبد الملك ، نظر إلى أهله يبكون حوله فقال : جاء هشام إليكم بالدنيا و جئتم له بالبكاء ، ترك لكم ما جمع وتركتم له ما حمل ، ما أعظم مصيبة هشام إن لم يرحمه الله .قل لهم يا سيادة الرئيس جاء مبارك إليكم بالدنيا وجئتم له بالبكاء وجئتم له بالإعلام قل لهم يا مبارك ترك لكم ما جمع وتركتم له ما حمل ما أعظم مصيبة مبارك إن لم يرحمه الله . وهذاعمر بن عبدالعزيز : لما حضر الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز الموت قال لبنيه وكان مسلمة بن عبدالملك حاضرا : يا بني، إني قد تركت لكم خيرا كثيرا لا تمرون بأحد من المسلمين وأهل ذمتهم إلا رأو لكم حقا. يا بني إني قد خيرت بين أمرين، إما أن تستغنوا وأدخل النار، أو تفتقروا وأدخل الجنة، فأرى أن تفتقروا ذلك أحب إلي، قوموا عصمكم الله، قوموا رزقكم الله، قوموا عني فإني أرى خلقاً ما يزدادون إلا كثرة، ما هم بجن ولا إنس. قال مسلمة : فقمنا وتركناه وتنحينا عنه وسمعنا قائلا يقول : تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين، ثم خفت الصوت فقمنا فدخلنا فإذا هو ميت مغمض مسجى ، وحينما حضر المأمون الموت قال : أنزلوني من على السرير. فأنزلوه على الأرض، فوضع خده على التراب وقال : يا من لا يزول ملكه إرحم من قد زال ملكه . وربما يقول قائل كيف تقول هذا الكلام وكأنك عليم ببواطن الأمور وكأن حدثا قد حدث ، أقول لا والله بل هى ذكرى أذكر بها نفسى أولا ثم أذكر بها من يريد الذكرى سواء كان حاكما أو محكوما رجلا أو امرأة فلكل أجل كتاب ، واسمحوا لى أن أختم بهذا الموقف بين عالم جليل وبين حاكم عربى ليته يصل إلى مسامع وأنظار العلماء والأمراء " ذهب عبد الملك بن مروان يوماً لزيارة المدينة ودعي أبو حازم للقائه وهذا جزء من حوار دار بينهما. الخليفة: يا أبا حازم ما لنا نكره الموت. أبو حازم: لأنكم عمرتم الدنيا وخربتم الآخرة فتكرهون الخروج من العمران إلي الخراب الخليفة : صدقت، تري ماذا لنا عند الله غداً...؟ أبو حازم : إعرض نفسك علي كتاب الله تعرف مكانك غداً الخليفة : وأين أجد في كتاب الله؟ أبو حازم : عند قوله تعالي﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ﴾ الإنفطار 13 : 14 الخليفة: فأين رحمة الله إذاً ؟ أبو حازم: قريب من المحسنين الخليفة: وكيف لنا أن نصلح أنفسنا ؟ أبوحازم: تتركون الصلف وتتمسكون بالمروءة وتقسمون بالسوية وتعدلون بين الناس وتأخذون المال بحقه وتضعونه في حقه. الخليفة : يا أبا حازم ألا تصحبنا فننتفع بك وتنتفع بنا؟ أبوحازم: إني أخاف أن أركن اليكم شيئا قليلا فيذيقني الله ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا أجد لي منه نصيراً .
نشر فى جريدة الشعب 8/9/2007

أيهما أولى .. الحج النافلة أم إنقاذ المرضى والجوعى فى فلسطين المحتلة ؟

فى كل عام وفى مثل تلك المناسبة الجليلة العظيمة – مناسبة الحج – يتبادر إلى الذهن سؤال يطرحه البعض لما فيه من مسائل شائكة قد ينظر إليها آخرون على أن هذا تدخلا فى أمور عبادية لا يجوز أن نتناولها بهذا الشكل ففى الوقت الذى نرى فيه إخوة لنا فى الدين والعروبة يتساقطون كل يوم بين مريض وشهيد ، والشهادة التى أقصدها هنا ليست تلك التى نراها كل يوم من عمليات غدر منظم من العدو الصهيونى ضد إخواننا فى فلسطين المحتلة ، بل الذى أقصده هم أؤلاء الذين يموتون كل يوم نتيجة نقص الدواء بسبب الحصار المفروض على غزة الصامدة المطهرة من الصهاينة وعملاء الصهاينة كل ذنب هؤلاء أنهم أرادوا أن يعيشوا أحرارا بعيدا عن قبضة الاحتلال وها نحن نراهم كل يوم وهم يغرقون فى الظلام ومياه المجارى وشح الخبز إلى آخر متطلبات الحياة الضرورية التى لا غنى للإنسان عنها ( أى إنسان ) بغض النظر عن لونه وجنسه ومعتقده حيث جاءت الأديان السماوية لتحض على تكريم الإنسان ، بل حتى العقائد اللاسماوية كان وما زال هدفها الأول هو الحفاظ على كرامة هذا الإنسان فكيف بهذا الرجل وهذه السيدة وذاك الطفل الرضيع الذى يقضى نحبه بعد أن جف لبن أمه ومن أين لها وحالها ليس بأفضل من حال رضيعها فالكل سواء هذا الوضع المتردى فى فلسطين المحتلة وبخاصة فى غزة المحررة ، من هو المسئول عن تلك الجريمة النكراء التى يرتكبها العالم ( المتحضر ) جريمة خنق وقتل أكثر من مليون ونصف المليون إنسان ، كنت منذ أيام فى وداع أحد حجاج بيت الله الحرام حيث ذهبت معه إلى ميناء السويس حيث محطة الإبحار إلى الرحلة المقدسة ودار حوار بينى وبين كثير من المسافرين الذين سيؤدون فريضة الحج هذا العام ولفت انتباهى صوت أحد الحجاج بأن هذه هى المرة الثالثة التى يذهب فيها لتأدية فريضة الحج يقول هذا الكلام وهو يشعل سيجارة فاستفزنى المشهد فقلت له لماذا لا تكتفى بمرة واحدة فقال بلهجة أهل مصر " ربنا يوعدك اللى بيروح مرة يبقى عاوز يروح كل سنة " وربما يكون هذا حقه وحق أى مسلم أن يتصرف فى أمواله كيف يشاء طالما أنه بالغ عاقل رشيد واتسع الحوار بين مؤيد لفكرة تكرار الحج وبين معارض لها لا سيما والزحام الشديد الذى كان قبالة الميناء وكالعادة فوضى الانتظار وعدم وجود مرافق صحية – هذا ليس موضوعنا – سألت أحد الحجاج الذين حجوا من قبل ماذا لو أنك ذاهب لصلاة الجمعة وإذا بحريق فى بيت جارك هل ستذهب للصلاة أم تطفئ الحريق ؟ وكانت إجابته " أنا مش عالم دين " وسأل أحد بجواره " صحيح أعمل إيه فى الحالة دى " وكانت إجابة الجميع بإطفاء الحريق أولا وربنا غفور رحيم " وهذا سؤال أطرحه على علماء الأمة فأنا لست فقيها فى الدين ولا من هواة طرح الأسئلة على الفضائيات البهلوانية لأصحابها النجوم وسأحدد السؤال ليكون أكثر دقة ووضوحا " هل يجوز أن يحج المسلم أكثر من مرة والناس يموتون فى قطاع غزة من الحصار الظالم الذى يفرضه اليهود وأصدقاء اليهود من العرب ؟ حيث جلست مع نفسى وتخيلت حجم الأموال التى تنفق على الحج والعمرة النافلة وقلت فى نفسى أليست تلك الأموال أولى بها من يموتون جوعا وأن حياة الإنسان لهى أعظم عند الله من الكعبة المشرفة ، هذا السؤال فى حاجة إلى إجابة دقيقة وقاطعة ومانعة وليست فى حاجة إلى اللف والدوران الذى نراه كل يوم على فضائيات تسمى إسلامية ، لماذا أنا أخصص أموال الحج والعمرة النافلة بأنفاقها على المحاصرين فى غزة المحررة لأنه يفترض أن أموال تلك العبادات هى أموال حلال وأن أصحابها يبتغون الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى وأن توجيه المسلمين إلى وجهة فلسطين ودفع تلك الأموال إليهم لشراء ضروريات الحياة من دواء ومأكل ومشرب وملبس يتساوى تماما بل يزيد فى الأجر عن أداء النوافل حتى لو كانت الحج والعمرة وفتاوى من هذا النوع ستفتح باب توجيه الأموال الفائضة فى الداخل فى ظل وجود كارثة اقتصادية ستلحق بالبلاد إذ لم يتكاتف الجميع لحلها فيمكن لتلك الأموال أن تساهم فى تقليل حجم البطالة مع الاحتفاظ بحق صاحب المال فى الأجر العظيم من الله ، وربما يسأل سائل أليس من أهل فلسطين من يذهب إلى الحج ؟ أقول : نعم بل من واجبنا أن نساعد هؤلاء الناس على الحج لأنهم أصحاب قضية فى حاجة إلى تسويق عالمى هذا من ناحية ومن ناحية أخرى أن حجاج فلسطين وبخاصة حجاج قطاع غزة إنما هى رسالة إلى الصهاينة واليهود أننا لن نتخلى عن ديينا تحت أى ظرف سنحج ونعتمر لنرجع أقوياء للجهاد ضد الصهاينة الذين يريدون أن يهدموا المسجد الأقصى ، لا بد من وقفة لعلماء الأمة تجاه ما يحدث على حدودنا ، فغزة الأبية تحاصر من العرب أولا وهذه هى حكومة مصر ماذا فعلت بنا حينما أردنا أن نساند إخواننا العالقين من أبناء غزة فى رفح والمحاصرين أيضا فى الداخل ففى لجنته التنفيذية بحزب العمل التى انعقدت يوم الجمعة 23 نوفمبر 2007 الذى أتشرف بأنى أحد أعضائها قررت اللجنة تنظيم قافلة إلى رفح من أجل رفع الحصار عن أشقاءنا فى غزة بالتنسيق مع اللجنة المصرية لفك الفحصار والذى دعا إلى تأسيسها أيضا حزب العمل ، وقد تقرر أن يكون يوم الجمعة 30/11/2007 ومن أمام نقابة المحامين – الذى تبرأ نقيبها من القافلة تخيلوا أحد أقطاب القومية العربية يتبرأ من قافلة غزة ولا تعليق ؟؟؟!!! - فى تمام السابعة والنصف صباحا موعدا للتحرك وبالفعل جاء الناس جاء الأحرار جاء الشرفاء من بعض محافظات مصر الذين سمحت ظروفهم أن يكونوا متواجدين فى تلك الساعة المبكرة وتحركت القافلة وكان الجميع فى حالة سرور لأن الهدف الذى جمعهم هو من أسمى الأهداف الانسانية وهو إغاثة الملهوف وكان اللافت للنظر هو التواجد النسائى والشبابى وإن دل هذا على شئ فإنما يدل على أن المرأة المصرية لهى أحرص على الواجب الإنسانى أينما كان ومهما كانت العواقب ونفس الهمة كانت عزيمة الشباب الذين أمتعونا بالأناشيد الوطنية داخل الحافلات التى نستقلها حيث وجهتنا ، وخرجنا من قاهرة المعز أو كان من المفترض أن تكون هكذا ، لكنها وللأسف الشديد أصبحت قاهرة للشعب المصرى العظيم - لكن لن يطول هذا القهر المؤقت الذى زرعه نظام مبارك .. نعم لن يطول – تحركت القافلة من أرض مصر متجهة إلى حيث كنّا نأمل أن نصل إلى مبتغانا إلى رفح الصامدة ، ومن هنا قبيل وصول كوبرى ( السلام ) استطعت أن أتأكد من ان الذى يحاصر أهلنا فى غزة ليس وحده العدو الصهيونى إنما الحصار من هنا من عندنا من النظام المصرى الذى لم يعد يؤتمن على مصر نعم ما حدث يشعرنى بالقلق على مستقبل مصر ، مارأيته يجعلنى لا أصدق أن مصر التى كانت ترعب العدو تكون هى المناصرة لهذا العدو ، عندما وصلنا إلى كوبرى الاستسلام توقفنا لأكثر من ساعة ونصف أتدرون لماذا ؟ قالوا وياليتهم ماقالوا : " لأن سفنا أمريكية تمر من هذا المكان الآن " واترك التعليق لك عزيزى القارئ ! وتلك محطة أولى ظهر منها غدر النظام بنا وهى رسالة محبة من النظام المصرى إلى العدو الصهيونى مفادها أننا لن نسمح للشرفاء أن يعكروا صفو العلاقة الاستراتيجية بيننا ، وكأن بل ليس كأن بل هو لسان حال النظام يقول : " طظ " فى الشرفاء والأحرار وفى الحركة المصرية لفك الحصار ومن أجلك يا إسرائيل ياحبيبتنا سندوس على كل الشرفاء حتى لا يبقى بيننا شريف ( يدوشنا كل شوية ) من أجل المقاومة هذا هو لسان حال النظام المصرى الذى كنت لا أريد أن أصدق كل ما يقال عنه فإذا به يثبت لى بكل أشكال وأنواع ونظريات الإثبات أنه كذلك " وظلم ذوي القربى أشدُّ مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهند " وهذا الظلم لم يتوقف عند حصارنا بل تم تعطيل القافلة التى أرادت الوقوف بجوار هؤلاء الذين جار عليهم العدو والصديق واستمر تعطيل القافلة لأكثر من خمس مرات بين التفاوض والتظاهرة من سيدات وشباب وشيوخ الأمر الذى جعل الكثير من الشباب يبكى من ظلم ذوى القربى ورفض البعض من الشباب العودة إلى القاهرة إلا بعد إكمال المسيرة ولولا تدخلت حكمة البعض لربما كانت تصل الأمور إلى مالا يحمد عقباه حيث وقف مجدى أحمد حسين أمين عام حزب العمل وصاحب فكرة القافلة حينما وجد الأمور قد تأزمت وليس لدينا القدرة على مواصلة المسيرة فخطب فى الناس ليعلن أننا حضرنا مسيرة سلمية الهدف منها الوصول إلى العالقين والمحاصرين وبما أن النظام المصرى أبى إلا أن يكون منحازا إلى العدو الصهيونى فإننا نبرأ إلى الله من هذا النظام ونقسم بالله العظيم أننا سنحرر مصر من الصهاينة وعملاء الصهاينة وردد الجميع خلفه هذا القسم ثم اقترح على الجميع العودة فنحن لا نريد الاصطدام مع الأمن فقضيتنا أكبر من مجموعة من الجنود مغلوبين على أمرهم ومن ثم رأى أن نعود إلى القاهرة لنتدبر أمر هؤلاء المحاصرين الذين ظلمهم ذوى القربى وفى هذه المناسبة العظيمة أتوجه إلى حجاج بيت الله الحرام أن يكون دعائهم أن يهدى الله حكام الأمة أو أن يخلصنا من الطغاة وأن نرى فى أمريكا يوما كيوم الحادى عشر من سبتمبر وزيادة أوأن يخسف الله بالعدوين الأمريكى والصهيونى ، وركزوا الدعاء أن يثبت الله المجاهدين والمرابطين فى قطاع غزة فربما يكون من بين الحجاج من خرج لا يريد إلا وجه الله فيستجيب له وليتكم يا حجاج بيت الله أن تعتصموا على جبل عرفات حتى يتم فك الحصار عن أهالينا فى فلسطين ، وأن ينقشع الاحتلال الأمريكى عن العراق وأفغانستان وحتى تنشرو الوحدة بين المسلمين ادعوا الله وأنتم فى هذا اليوم العظيم أن ينصر حزب الله فى لبنان وأن ينصر إيران على أمريكا ولا تنسوا فى هذا اليوم الذى ذبحت أمريكا فيه الرئيس صدام حسين نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته .
نشر فى موقع حزب العمل 912/200

ما يقوله الشيعة عن صدّام اليوم قالوه من قبل عن معاوية

شبكة البصرة فى البداية أحب أن أو ضح أننى لا أضع مقارنة بن معاوية بن أبى سفيان وبين صدام حسين وأعلم أن الأمر شائك ، لكن المقارنة بين ما يقال من إخواننا الشيعة على كل من يخالفهم الرأى ، و بعيدا عن التعصب والطائفية ، ولولا الارتماء فى أحضان أمريكا بهذا الشكل المهين والمذرى لما تطرقت لهذا الموضوع لعلمى أنه منطقة محظورة ممنوع فيها الحديث سلبا وإيجابا وأنا أحد هؤلاء الذين ينادون بضرورة التقريب بين المذاهب حفاظا على وحدة الأمة والتصدى لهذه الهجمة الصهيوأمريكية بدلا من التشرزم لكن الذى حدث بعد سقوط بغداد بصواريخ أمريكا التى تم صنعها بأموال العرب وبمساعدة بعض الخونة الذين جاءوا من بين أحضان حسناوات أمريكا وحسناوات اليهود من أجل ترويض هؤلاء العملاء الذين سلموا بغداد ومن ثم سلموا الزعيم صدام إلى سيدهم بوش بعد معركة دامية استمرت قرابة الثلاثين ساعة راح ضحيتها أكثر من 150 استشهادى عراقى وقرابة الـ 250 قتيل أمريكى ولمّا عجزت قوات أمريكا المجرمة استخدمت الغاز المخدر للسيطرة على الأسد أقول بعد هذا الذى حدث من سقوط رأيت بعدها عجبا من أحفاد على والحسين ومدى الفرح الذى كان على وجوه هؤلاء يؤكد أن الأمر أكبر من سقوط بغداد وأجل من سقوط صدام ورأينا الملايين وقد جعلوا من القبور ورفات الموتى مكانا مقدسا وجعلوا له حرمة أشد من بيت الله الحرام ورأينا الملايين تخرج فقط من أجل الشماتة لأن عاصمة الإسلام الأول بغداد قد وقعت فى الاحتلال ، وهؤلاء الذين يرتدون العمامات السوداء أمثال عمار وعبدالعزيز الحكيم يجب عليهم أن يعلموا أن العدو الأول للعرب والمسلمين هم أحفاد القردة والخنازير من آل صهيون وآل بوش وليس صدام حسين وإذا كان هناك خطأ أو أخطاء للزعيم صدام فهل هناك حاكم عربى أو إسلامى يخلو من الأخطاء ؟ وهل كل من يرتكب خطأ من حكامنا نأتى له بأمريكا لتخلصنا منه ، ولن ينسى لكم التاريخ يا أحفاد الإمام هذه الشماتة القذرة التى لم أكن أتوقعها منكم فكم كنت أحبكم من كل قلبى لأن من بينكم هذا البطل حسن نصر الله والذى أرجو الله أن لا ينزلق فى هذا المستوى الرخيص وأكرر إن هذا ليس دفاعا عن الزعيم صدام بقدر ما هو أننا لا نقبل أن يحررنا الشيطان الأمريكى وكلكم تعلمون يا أحفاد الإمام يوم أن وصل إلى الإمام نبأ وصول العدو إلى حدود الدولة الإسلامية قال الإمام والله إن كان قد حدث فسأضع يدى فى يد معاوية هذا هو على وليس هذا الذى يظهر نفاقا لسيده بوش ويبالغ ويقول إن كل شبر يشهد على إجرام صدام إلى متى هذه الاسطوانة المشروخة والتى جعلتكم فى صورة سيئة أمام العالم عيب أختشوا يا سادة وأرجو يا أصحاب الحوزات العلمية أن تعودوا إلى كتبكم ومصادركم واقرأوا ما جاء فى كتاب التشيع نشوءه – مراحله – مقوماته للعلامة السيد عبدالله الغريفى تحت عنوان تحريم التعاون مع الأنظمة الظالمة صفحة 270 ( ومن التوجيهات الأساسية التى حاول أئمة أهل البيت ( ع ) تأصيلها فى داخل الحالة الانتمائية ، تحريم التعاون والتعاطف مع الأنظمة الحاكمة التى لا تملك الصفة الشرعية ، والتحذير من العمل ضمن أجهزتها ومؤسساتها ، ما دام هذا التعاون والعمل يصبان فى دعم تلك الكيانات وتقويتها وتثبيتها والدفاع عنها ) . وفى نفس الصفحة يقول الإمام الصادق عليه السلام : ( إن أعوان الظلمة يوم القيامة فى سرادق من نار حتى يحكم الله بين العباد ) وقول الإمام الباقر وقد سئل عن أعمال حكام الجور : ( لا ولا مدة قلم ) فهل المقصود بالأنظمة الحاكمة التى لا تملك الصفة الشرعية هو نظام صدام حتى لو كان هو المقصود أو غيره فماذا عن بول بريمر الذى هو الحاكم العسكرى فى العراق هل بريمر سلطة شرعية حتى يتعاون معها آل الحكيم هل قتل الشعب العراقى وسرقة ثروته فيه تفويض من الشعب العراقى للصوص بوش أليس ما تفعلونه من تعاون مع المحتل الأمريكى يعد مخالفة واضحة لنهج آل البيت هل ترضون أن تكونوا يوم القيامة فى سرادق من نار حتى يحكم الله بين العباد إذا كنتم ترضون بذلك فنحن لا نرضاه لكم ونعوذ بالله من أحوال أهل النار إن تعاونكم الواضح للمحتل الأمريكى يتنافى مع الأخلاق العربية والإسلامية بل ويتنافى مع المروءة والشهامة الحسينية وينافى قول الإمام الباقر ولا مدة قلم فكيف بمن يتعاون معهم بالسلاح والأرض وكل ما يملك ، هذا من الناحية الشرعية ومن مصادركم وليس من مصادر صدام ولا علماء صدام بل ولا علماء أهل السنة اللهم إلا إذا كنتم تعتبرون أن الاحتلال الأمريكى احتلالا شرعيا ففى هذه الحالة تكونوا من أعوان الظلمة . والحق أقول حاولت أن أبتعد كثيرا عن أى موضوع تُشم منه رائحة الطائفية والتعصب آلا وهو ما يقوله الشيعة عن معاوية بن أبى سفيان والذى يشابه كثيرا بل ربما يكون أكثر ما تقوله الشيعة عن صدام فإن صدقناكم لما تقولونه عن الزعيم صدام وكأنه هو المخطئ وحده فحتما سنصدقكم عن الذى تقولونه عن معاوية الصحابى الجليل وهذا لن يكون وليغفر الله لى أن أنقل لك عزيزى القارئ ما قالته الشيعة عن الصحابى الجليل معاوية بن أبى سفيان رضوان الله عليه وناقل الكفر ليس بكافر ولك عزيزى القارئ أن تحكم على صدق ما يقوله آل الحكيم فى العراق فقد ظهروا فى مناظر لاتمت لخلق المسلم بشئ بل هذه خلق الغوغاء وهذا ما جاء فى كتاب معاوية أمام محكمة الجزاء تأليف الشيخ مهدى القرشى الطبعة الأولى عام 1998 دار المحجة البيضاء حيث جاء فى مقدمة الكتاب فى الصفحة 12 فى المقدمة والتى قدمها باقر شريف القرشى ( وإن من الظلم للإسلام ، ومن الخيانة للتاريخ أن يعد معاوية وأمثاله من الجلادين واللصوص من بناة المجد الإسلامى ، ومن عظماء المسلمين ) . وسأترك التعليق لك عزيزى القارئ والأمثلة كثيرة التى توضح موقف الشيعة من معاوية بطريقة لا تقل سوء عن موقفهم من الزعيم صدام . أما ما جاء على لسان مؤلف الكتاب فهو خطير بل وخطير جدا بل هو ضرب للتاريخ وتحت عنوان مجانبته للدين يقول المؤلف الذى أظنه لو كان موجودا الآن لكان عضوا فى مجلس العمالة أو ما يسمى بمجلس الحكم فى العراق يقول : ( عاش معاوية ملحدا ومات ملحدا غير معتقد بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم كما كان يظهر ذلك فى أقواله وأفعاله ، وكان يمتعض من ذكر اسم النبى فى الآذان ، ويقول متقززا للمغيرة بن شعبة : إن ابن أبى كبشة ليصاح به كل يوم خمس مرات : ( أشهد أن محمدا رسول الله ) لا والله إلا دفنا دفنا . وكان يتحدى ما يؤثر من الأحكام الشرعية عن النبى صلى الله عليه وسلم فكان يلبس الحرير ، ويشرب فى آنية الذهب والفضة ، حتى أنكر عليه أبو الدرداء ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الشارب فيهما ليجرجر فى جوفه فى نار جهنم ، فقال معاوية : أما أنا فلا أرى بذلك بأسا . فقال أبو الدرداء : من عزيزى من معاوية أنا أخبره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخبرنى عن رأيه ، لا أساكنك بأرض أبدا . )انتهى الاقتباس فإذا وصل الأمر بالبعض أن يكون لديهم الجرأة وأن يقولوا عن أحد صحابة رسول صلى الله عليه وسلم هذا الكلام الفارغ وهذه الأقاويل هل يتورعون فى أن يقولون على الله الكذب ، وهذا أمر سياسى ولا يهمنا عقيدة هذا أو ذاك فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر والله غنى عن عباده ولا يرضى لعباده الكفر ونرجو أن يخرج الموضوع من كونه دينيا إلى محاورات سياسية لأن الواضح فى العراق الآن أننا نرى البعض يرتدى ثوب الدين المغلوط من أجل جمع الغوغاء معه مستغلين عمالة أجهزة الإعلام الأمريكية أو المتأمركة لظهور القائد صدام حسين على أنه عدو الإسلام والمسلمين علما بأن العدو واضح وجلى ويكاد يقول أنا المسئ خذونى فهل يصدق أحد هذه الأكاذيب عن معاوية بن أبى سفيان عليه من الله الرضوان ولا يقول لى أحد هل هناك فرق بين صدام ومعاوية بالطبع لا آما والأمر كذلك فلماذا نصدق الشيعة فى ما يقولونه عن صدام ولا نصدقهم فى غير ذلك انتبهوا أيها السادة وليغفر الله لى ولكم .

من أحمد الجلبى (العراقى) إلى عبدالحليم خدام (السورى) يا قلب لا تحزن

قبل أن أكتب فى هذا الموضوع أعلاه كنت قد كتبت مقالا آخر عن الانتخابات البرلمانية المصرية وما شابها من عمليات بلطجة وتزوير وكان هذا بالأمس 30/12/2005 عقب نقاش مع بعض الزملاء والأصدقاء عن انتخابات 2005 وبعد انهماكى فى الكتابة وقد قاربت على نهاية المقال وإذا بأحد الأصدقاء يطلبنى هاتفيا طالبا منّى أن أشاهد قناة (العربية) لم أسأله عن السبب لكنّى ظننت أن التغيير الحكومى طال وزير الداخلية المصرى ومعه وزير العدل أيضا حيث كنت قد وصلت فى مقال الانتخابات إلى انتقادى لمن قاموا بعملية التغيير الوزارى مع بقاء وزيرى الداخلية والعدل ولكن خاب ظنى ، لكن الحقيقة أننى فوجئت بما هو أخطر من التغيير الوزارى فى مصر ، بل وأخطر من أن يبقى وزير الداخلية أو وزير العدل ، بل هو أخطر من حل مجلس الشعب المصرى نعم ما شاهدته على قناة العربية كان بمثابة الصدمة لى وهو اللقاء الذى بثته قناة العربية مع النائب الأول للرئيس السورى (عبدالحليم خدام) ، وبعد أن سمعت (خدام) وهو يتطاول على دمشق بعد أن كان بالأمس القريب أحد رجالات حكامها ، وكان هذا التطاول ليس من أجل المعارضة الشريفة ، فالمعارض الشريف هو الذى يناضل من أجل وطنه دون أن يحتمى بالأعداء خارج الوطن ، وما قام به ( خدام ) هو نفس الدور الذى قام به أحمد الجلبى الذى سبق احتلال العراق ، وبعد أن سمعت هذا التطاول الغريب والعجيب من خدام تراجعت عن المقال الذى كنت أريد أن أكتبه ، ليس لأن أمر الانتخابات قليل الشأن بل لأننى أردت أن أقول ان المعارضة الحقيقية هى التى تنبع من داخل الوطن وليس من القصور الفارهة فى باريس أو لندن أو واشنطن ، وهذا يجعلنى أن أهمس فى أذن السلطة فى مصر قائلا لهم طهّروا صفوفكم فى السلطة والبرلمان من أمثال (خدام السورى ، والجلبى العراقى) قبل أن نجد أحدهم يخرج علينا من أحد فنادق أوربا ويمتطهى صهوة العمالة ليقوم بتدويل قضية اللاجئين السودانيين مثلا ، ولى عتاب شديد وهو عتاب الإخوة على مجلس الشعب السورى الذى ظل صامتا طوال هذه السنين على جرائم عبد الحليم خدام الذى كان سوريا عربيا وأصبح الآن خداما للصهيوأمريكية ، وأرجو من القيادة السورية أن تطالب فرنسا بتسليمها هذا ( الخدام ) الآبق وتحاكمه محاكمة عادلة ليكون عبرة لمن تسول له نفسه أن يبيع الوطن لأعداء الوطن هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى حماية هذا الخدام الآبق من تصفيته الجسدية على يد هؤلاء الذين اغتالوا ( الحريرى ) ثم ألصقوها فى سوريا ثم صنعوا شهود الزور الذين يريدون الإطاحة بسورية العربية الصامدة ولمّا انكشف أمرهم بدأوا يبحثون عن عملاء جدد بل لا أبالغ إذا قلت أن ( خدام ) هو الذى تطوع للأعداء ليكون العطاء أكبر من الدولارات بل ليكون العطاء هو رئاسة سوريا عن طريق الدبابة الأمريكية ، وظنّى أن قريبا ستتم تصفية ( عبدالحليم خدام ) بنفس الطريقة التى تم بها اغتيال ( جبران توينى ) مستغلين الهجمات المتتالية ضد سورية ومن ثم يكون الفاعل هو سوريا كالعادة ، والفاعل الحقيقى لا يعلمه إلا الله . والراسخون فى السياسة يقولون أن الفاعل الحقيقى وراء الاغتيالات التى حدثت فى لبنان هم المستفيدون من مثل هذه الاغتيالات ، وهم أيضا المستفيدون من تصفية ( خدام ) لأنها حتما ستلصق فى سوريا ، وسوريا منها براء .. براءة الذئب من دم يوسف ، وكم كان المواطن العربى عامة والسورى خاصة سيكون سعيدا وفخورا لو أن ( عبدالحليم خدام ) قال هذا الكلام وهو فى منصبه داخل سوريا حتى لو وصل إلى الإعدام وكان سيكون شهيد الحرية فى بلد عربى، إن الذين يريدون الإطاحة بالرئيس بشار هم أنفسهم الذين أطاحوا بالرئيس العراقى رغم كذبهم الفاضح عن الرئيس العراقى صدام حسين وها هم الآن يكذبون ويلفقون التهم ضد الرئيس بشار الأسد وغدا ستلفق التهم ضد الرئيس مبارك - إن فكر يوما أن يعارض أمريكا - الذى أعارضه بكل شدة وسأظل معارضا للسلطة فى مصر ما بقيت على وضعها الحالى ، إن جهاز التلفيق الأمريكى يعمل ليل نهار ضد كل وطنى حر ويعمل أيضا لتجنيد العملاء من كل حدب وصوب ، وما حدث من هذا ( الخدام ) ما هو إلا رسالة لكل الأنظمة العربية التى تتستر على المتربحين من أموال الشعب، ومن يضمن لنا أن وزير الزراعة الأسبق (يوسف والى) إذا خرج من مصر أو بمعنى أدق إذا هرب من مصر لا يفعل كما فعل عبدالحليم خدام لذا نحن أمام أمرين إمّا أن يخرج يوسف والى عن صمته ويقول لنا من هو المسئول الأول والحقيقى عن قتل الشعب المصرى بالمبيدات الكيماوية ويبرئ ساحته أمام الشعب المصرى داخل مصر، وإمّا أن نراه مكبلا خلف الأسوار قبل أن يهرب ويجلس فى قصر صهيونى أو أمريكى وينضم إلى الجلبى العراقى وخدام السورى ووقتها لن نصدق أى كلمة يقولها عضو فى مجلس الشعب المصرى عن جرائم يوسف والى ضد الشعب المصرى وبخاصة بعد أن قام حزب العمل وجريدته الشعب بكشف جرائم يوسف والى بحق الشعب المصرى دون أن يحرك ساكنا، وللآن ما زال يتمتع بالحرية، علينا جميعا أن نستفيد مما يدور حولنا لعل البعض يعود إلى رشده . نشرت فى شبكة البصرة 31 كانون الاول 2005

الأحد، 18 مايو، 2008

نريد آرائكم فى هذا الحوار

هذا الحوار بين وزير الخارجية السعودى سعود الفيصل وبين السفير السورى لدى الجامعة العربية يوسف أحمد فى اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث أزمة لبنان التى بدأت 5/5/2008 نقلته حرفيا من قناة المنار دون تعليق تاركا للمشاهد العربى التعليق والحكم على من هو المنحاز للعدو الصهيونى ومن هو الذى يقود المقاومة فى منطقتنا العربية .سعود الفيصل : إن الحكومة الشرعية فى لبنان تتعرض لحرب شاملة ولا يمكننا كعالم عربى أن نقف مكتوفى الأيدى وأن إيران هى التى تتولى إدارة الحرب وحزب الله يريد فرض ولاية الفقيه على لبنان و علينا القيام بكل ما يلزم لوقف هذه الحرب ولو تطلب الأمر إنشاء قوة عربية تتولى الانتشار سريعا فى لبنان وتعيد إليه الأمن وتحمى الشرعية القائمة .سعود الفيصل : علينا أن نخرج ببيان يدين حزب الله وإيران على الاجتياح القائم وأن نرسل تحذيرا للمسلحين لكى يوقفوا المعركة ويتم انسحابهم يوسف أحمد : الوزير السعودى قدم مداخلة منحازة وعرض مجموعة من الأضاليل ، أنتم الآن تكشفون موقفكم المنحاز إلى جانب فئة من اللبنانيين ضد فئة أخرى ، أنت تقول أن حكومة لبنان شرعية وكلنا يعرف أنها حكومة أمر واقع كما إنك تريد أن ترسل قوات ردع عربية إلى لبنان فهل تريد من العرب أن يذهبوا إلى لبنان ليقاتلوا غالبية اللبنانيين دفاعا عن سمير جعجع الجاسوس الإسرائيلى والعميل الذى بات اليوم حليفكم .سعود الفيصل : ليس حليفنا يوسف أحمد :" حليفكم ويتلقى منكم الدعم والأموال أيضا .يوسف أحمد : هل تريد أن تفرض علينا مفاهيمك وتريد أن تقول لنا أن إيران هى العدو لا إسرائيل التى تقتل الأطفال يوميا دون توقف ، وتريد أن ترسل الآن القوات إلى لبنان ولم تحرك ساكنا يوم كانت إسرائيل تقصف لبنان دون توقف لماذا لم تفكر بإرسال قوات لمواجهة الاجتياح الإسرائيلى وقتها ، أنت تتحدث عن حزب الله بصورة عدائية وأنت وكلنا يعرف أنه قدم التصحيا الهائلة من أجل بلده .سعود الفيصل : أنت تتحدث معى بطريقة وتلفت إلى موقعنا وكأننا جانب إسرائيل وإذا كررت هذا الكلام فسيكون لى موقفا آخر !!!!!!!!! .يوسف أحمد : لا تهددنى ،وإذا تكلمت أنت بكلام مختلف فسوف تسمع منى ما لم تسمعه من أحد قبلا ، وأنا أقول لك وللمجتمعين إن الجامعة العربية يجب أن تكون على مسافة من الجميع فى لبنان .

ستون عاما من الاحتلال تثبت أننا لسنا خير أمة أخرجت للناس

ستون عاما من الاحتلال تثبت أننا لسنا خير أمة أخرجت للناس فهل نستطيع إثبات أننا خير أمة فى البداية أعلم تماما أن العنوان أعلاه سيتم فهمه خطأ لا سيما من قِِِِـبل هؤلاء الذين يقرأون بطريقة " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة " ولم يكملوا الآية هذه فئة وهناك فئة أخرى لها مهمة خاصة هى مهمة تضليل الرأى العام العربى والإسلامى تلك الفئة هى فئة علماء السلاطين الذين يقرأون الآية الكريمة على غير مقصدها وهى قول الحق سبحانه وتعالى " وإن جنحوا للسلم فاجنح لها " وكان لتلك الآية الكريمة نصيب الأسد من التلاوة وعلى ألسنة المضللين أيام اتفاقية الكامب اتفاقية الاستسلام بين الرئيس السادات وليس بين المصريين وبين العدو الصهيونى ، وهناك فئة أخرى تريد أن تمسك العصا من المنتصف ، لكن بذكاء متصورة أن الشعب المصرى ساذج وأنهم حينما يخلطون الصالح بالطالح سيضحكون علينا طبعا هى فئة نجوم الفضائيات وأصحاب نظرية التربية التلفزيونية الصراخية التى ما هى إلا نظرية حق يراد به باطل ، وإلا بعد 60 سنة من نشأة هذا الكيان المجرم فحتما يكون فى التربية خلل ما ولسان حال هؤلاء يقول لا مانع من 60 عاما أخرى تحت الاحتلال بحجة أن القنوات الفضائية المسماة بالدينية حديثة عهد بقضية فلسطين . إذن علينا أن نضع الآية الكريمة كاملة حتى يتبين لمن اتبس عليهم الأمر حقيقة الخيرية لتلك الأمة " كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ " وهذا هو الذى يهمنا فى الآية الكريمة وهنا لا بد أن نلفت النظر لكتابى " أحكام القرآن الكريم فى موالاة الكفار والمشركين ويمكن تحميله من الرابط التالى http://el3amal.org/news/news.php?i=4363 وأيضا كتاب الجهاد صناعة أمة ويمكن العودة إليه من الرابط التالى http://el3amal.org/news/news.php?i=3177 الحقيقة لم يكن بخلدى أن أكتب فى هذا الموضوع لولا أنى رأيت وسمعت التهانى والتبريكات من بعض الحكام الذين أصيبوا بلوثة عقلية للعدو الصهيونى بمناسبة ما يسمى بإنشاء أو بقيام دولة إسرائيل فكيف يستقيم هذا الأمر مع ما يشاع أن هؤلاء الحكام لا ينامون الليل من أجل قيام دولة فلسطين ، كنّا نأمل من علماء الأمة إذا كان للأمة علماء كنّا ننتظر منهم فتوى تحرم التهنئة للعدو الصهيونى بتلك المناسبة المشئومة وهم الذين صدعوا رؤوسنا بفتاوى تحرم علينا تهنئة إخواننا المسيحيين بعيد الميلاد فى مصر أيهما أولى بفتوى التحريم هل هؤلاء الذين يعيشون معنا ونعيش معهم فى وئام وسلام أم هؤلاء الذين يغتصبون أرضنا ويشردون نسائنا ويأسرون شبابنا ويقضون على الأخضر واليابس فى بكل بقعة يدخلون إليها ، إذن أى خيرية فيكم يا من يفترض أنكم تمثلون خير الأمة وبالأمس القريب دار سجال بين وزير خارجية السعودية والسفير السورى لدى الجامعة يوسف أحمد فى اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث أزمة لبنان الأخيرة حيث شن وزير الخارجية السعودى هجوما كاسحا على حزب الله كأنه مدفوع الأجر من السيد الأمريكى حيث قال إن الحكومة الشرعية فى لبنان طبعا يقصد حكومة السنيورة التى لا تتخير عن حكومة عباس فى فلسطين قال : إنها تتعرض لحرب شاملة ولا يمكننا كعالم عربى أن نقف مكتوفى الأيدى ، مضيفا : إيران هى التى تتولى إدارة الحرب وحزب الله يريد فرض ولاية الفقيه على لبنان ويستأسد وزير خارجية السعودية ويقول علينا القيام بكل ما يلزم لوقف هذه الحرب ولو تطلب الأمر إنشاء قوة عربية تتولى الانتشار سريعا فى لبنان وتعيد إليه الأمن وتحمى الشرعية القائمة وعلينا أن نخرج ببيان يدين حزب الله وإيران على الاجتياح القائم وأن نرسل تحذيرا للمسلحين لكى يوقفوا المعركة ويتم انسحابهم ، وهنا كان لا بد من الرد على تلك الأضاليل التى دئما ما تروجها السعودية ضد حزب الله وإيران مستغلة العداء الأمريكى لإيران وحزب الله وسوريا وكأن السعودية أصبحت المتحدث الرسمى باسم البيت الأبيض وهنا انبرى له يوسف أحمد قائلا : " الوزير السعودى قدم مداخلة منحازة وعرض مجموعة من الأضاليل ، أنتم الآن تكشفون موقفكم المنحاز إلى جانب فئة من اللبنانيين ضد فئة أخرى ، أنت تقول أن حكومة لبنان شرعية وكلنا يعرف أنها حكومة أمر واقع كما إنك تريد أن ترسل قوات ردع عربية إلى لبنان فهل تريد من العرب أن يذهبوا إلى لبنا ليقاتلوا غالبية اللبنانيين دفاعا عن سمير جعجع الجاسوس الإسرائيلى والعميل الذى بات اليوم حليفكم ، وهنا قاطعه الفيصل قائلا ليس حليفنا ، لكن يبدو أن الأمر لم يكن هينا حيث رد عليه سفير الجامعة السورى " حليفكم ويتلقى منك الدعم والأموال أيضا وأضاف يوسف أحمد قائلا للفيصل : " هل تريد أن تفرض علينا مفاهيمك وتريد أن تقول لنا أن إيران هى العدو لا إسرائيل التى تقتل الأطفال يوميا دون توقف وتريد أن ترسل الآن القوات إلى لبنان ولم تحرك ساكنا يوم كانت إسرائيل تقصف لبنان دون توقف لماذا لم تفكر بإرسال قوات لمواجهة الاجتياح الإسرائيلى وقتها ، أنت تتحدث عن حزب الله بصورة عدائية وأنت وكلنا يعرف أنه قدم التصحيا الهائلة من أجل بلده ، وهنا قال الفيصل : " أنت تتحدث معى بطريقة وتلفت إلى موقعنا وكأننا جانب إسرائيل وإذا كررت هذا الكلام فسيكون لى موقفا آخر !!!!!!!!! فأجابه السفير السورى لا تهددنى وإذا تكلمت أنت بكلام مختلف فسوف تسمع منى ما لم تسمعه من أحد قبلا ، وأنا أقول لك وللمجتمعين إن الجامعة العربية يجب أن تكون على مسافة من الجميع فى لبنان . هذا الحوار بين الوزير سعود الفيصل وبين السفير يوسف أحمد يظهر كيف أن المملكة السعودية التى تتشدق أنها تطبق شرع الله فى أرضه والواقع على الأرض يكذب هذا الادعاء فشرع الله الذى ليس فى حاجة إلى فتوى من هيئة كبار العلماء فى المملكة يوجب علينا أن ندعوا إلى الله على بصيرة ولا ندعوه عن طريق السفارة الأمريكية التى أرسلت إحدى حياتها وعقاربها بالأمس إلى بيروت لتلقى بأصدقائها والكل يعلم أن وليد جنبلاط ألغى مؤتمره الصحفى عقب زيارة العقربة الأمريكية له فى دارته هذا المشهد المسرحى الهزلى هو الذى جعلنا ننظر إلى العدو الصهيونى وهو يحتفل باغتصابه لفلسطين منذ 60 عاما ولا يحرك لنا ساكنا أنالست بصدد الدفاع عن حزب الله فحزب الله قد وضعه الله فى قلوب الخلق جميعا كما وضع أيضا حركة حماس وكل المقاومين فى بقاع الأرض جميعا ولن يفقد المواطن العربى والمسلم الثقة فى هؤلاء حتى لو وقفا سعود الفيصل وأحمد أبو الغيط على منبر الحرم النبوى ليشككوا انتصارات المقاومة فى غزة ولبنان لن يصدقهما أحد فالتاريخ الإسلامى به نماذج كثيرة تحكى عن أناس أظهروا الإسلام والإيمان ، لكن الله فضحهم شر فضيحة وأنزل فيهم قرآنا يتلى إلى يوم القيام بل أنزل سورة أسماها سورة " المنافقون " فلا تغرنكم اللحى الطويلة ولا العمائم أو الطواقى حتى ولا الجلباب القصير فقضيتنا مع العدو الصهيونى والأمريكى قضية ولاء وبراء وليس قضية مظاهر إسلامية لم ترجع لنا شبرا واحدا من أرض فلسطين بل على العكس من ذلك لقد زادت رقعة الأرض المحتلة فى العالم العربى والإسلامى وتلك الزيادة ليس بسبب أمريكا لا والله بل بسبب الذين حرموا الاستشهاد فى فلسطين والعراق وأفغانستان ، لو سمعتم حجم النفاق المخزى من الحكام الموتورين وعلمائهم الذين أشبه بدعاة على أبواب جهنم لعلمتم أن الذى استفاد من هذا النفاق هى أمريكا وما يسمى بدولة إسرائيل لدرجة أن العدو الصهيونى كان ينشر منشورات من الطائرات على المواطنين فى لبنان يحذر أهل السنة من الشيعة ، وأنا أقسم بالله العظيم لو أن فؤاد السنيورة أو الحريرى هو الذى يمثل السنة فى لبنان فليعلم العالم كله أنى برئ من تلك السنة التى تريد أن تقضى على المقاومة التى لولاها لكان العدو الأمريكى الآن اتخذ مقرا فى القصر الأموى فى دمشق إن 60 عاما من الاحتلال الصهيونى لفلسطين المحتلة فلسطين العربية فلسطين المسلمة يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أننا لسنا خير أمة أخرجت للناس بل إننا أسوأ أمة الآن يضحك عليها الناس فأسباب الخيرية لم تتحقق بعد ، كانت إحدى المحافظات فى عيدها القومى جاءت بعالم من علماء المحافظة وكان محافظ تلك المحافظة تم نقله من محافظة أخرى فأراد أن يلفت الأنظار إيه فقام بعمل مؤتمر أطلق عليه مؤتمر الفكر الإسلامى الأول وورد سؤال إلى الشيخ الضيف مفاده أننا لماذا لا نقطع علاقتنا بأمريكا وكان سبب السؤال أن أمريكا فى ذلك الوقت كانت فى طريقها إلى احتلال العراق عقب أزمة العراق مع الكويت أتدرون ماذا كان جواب هذا العالم كان فى عدة كلمات وهم " نقطع العلاقات مع أمريكا وفين المم " يعنى أين المأكل إذا قطعنا العلاقات مع أمريكا بالله عليكم أمثل هذا العالم يصلح لأن يعلم الأمة أو أن يكون إماما لها ، لكن زال عجبى فبعد هذا اللقاء بأقل من شهر تم عزل هذا المحافظ المنقول وتحويله إلى القضاء بتهمة سرقة الردة ( الإخوة المصريون يعرفون الردة ) وهى عبارة عن علف للبهائم يخرج من الدقيق بعد نخله هذا التعريف لغير المصريين . طبعا هذا العالم هو نموذج لعلماء كثيرين أوصلونا إلى ما نحن فيه الآن من ديكتاتورية واحتلال ، ولا يمكن أبدا بحال من الأحوال أن نجعل من مناسبة الاغتصاب ذكرى نجلس سويا لنلعن الاحتلال بينما أدوات الاحتلال بيننا وهم كل الحكام العرب الذين ما زالوا يتربعون على عروش الحكم دون تفويض من الشعوب بل هى عملية اغتصاب للحكم مثلها تماما مثل اغتصاب أرض فلسطين ولن يتم تحرير فلسطين إلا إذا حررنا بلادنا من مغتصبيها غير هذا لا جدوى لأى فاعليات تتم إلا إذا كانت تنطلق من مبدأ التحرير لشعوبنا أولا .
نشر فى 15/5/2008

مدونة لقمة عيش على صفحات جريدة المصرى اليوم

كتب تريزا كمال ١٢/٥/٢٠٠٨ أحد المهتمين بمشكلة رغيف الخبز، باعتبارها مشكلة مستعصية، أنشأ موقعاً إلكترونياً لنشر كل ما يتعلق بالرغيف، أطلق عليه اسم «لقمة عيش». أبوالمعالي فائق، الملقب بـ«أبوعمار»، صاحب الموقع، وعمره «٤٤ سنة»، من طنطا في محافظة الغربية قال في مقدمته علي الموقع إنه «يهتم بكل ما يتصل برغيف العيش سلباً أو إيجاباً». ونصح «أبوالمعالي» في مقال له علي الموقع، الذين يعانون من الحصول علي «رغيف نظيف» في عهد «نظيف» بتنظيم وقفات احتجاجية سلمية، وندوات لتثقيف الناس وتوعيتهم بضرورة القبض علي مهربي الدقيق المدعم. ووصف «أبوالمعالي» نفسه بأنه مواطن يأمل الخير لمصر ولشعب مصر.

يا زعماء القمة يا ولاد الكامب / نشر فى 27/3/2006

يا زعماء القمة يا ولاد الكامب أين حمرة الخجل والرئيس صدّام حسين مغيّبا "عجّل الله فرجه"
تأتى قمة الخرطوم إذا تمت فى موعدها المحدد فى أواخر مارس 2006 بعد ثلاث سنوات من اختطاف وتدمير العراق، والمأزق الذى يواجه السادة أصحاب الفخامة والجلالة والسمو أن غالبية الذين سيجتمعون فى الخرطوم قد ساهموا فى جريمة اختطاف العراق وتدميره فمنهم من قاتل بجانب المحتل، ومنهم من جعل أرضه تحت السيطرة الأمريكية الكاملة، ومنهم من فتح مياهه الإقليمية لمرور البارجات الحربية لسحق العراق ، ومنهم من دعا الله أن ينصر أمريكا على العراق ويزعم أنه عربى مسلم والعروبة والإسلام منه براء، ثلاث سنوات عجاف مرت على الشعب العراقى مغموسا فى الدماء النازفة من القتلى والجرحى، ففى هذه السنوات الثلاث وصل عدد ضحايا الاحتلال من الأطفال والرجال والنساء إلى أكثر من نصف مليون بين قتيل وجريح ولكم أن تتخيلوا حجم المقابر الجماعية التى حدثت فى هذه السنوات الثلاث بفعل القصف الأمريكى المتواصل سرا وعلانية، فهل تستطيع القمة أن تطالب بفتح تحقيق دولى مع النازى جورج بوش الابن بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين فى العراق ؟؟، ثلاث سنوات عاشها وما زال يعيشها شعب العراق تحت الإذلال، والتعذيب، والاغتصاب من سجن إلى سجن ومن معتقل إلى معتقل، ثلاث سنوات يعيش الشعب العراقى فى ظلام دامس بينما أمريكا سرقت نفط العراق بما يُـقدّر بأكثر من مئة مليار دولار دون أن يتصدى لها أحد ممن يطلقون على أنفسهم حكومات عراقية منتخبة وهم فى الحقيقة ذيول للإدارة الأمريكية الإرهابية، ثلاث سنوات وأمريكا تريد أن توقع العداوة والبغضاء بين أبناء الشعب العراقى فتارة يفجّرون مقاما شيعيا هنا ومسجدا سنيا هناك لمحاولة زج العراق فى حرب طائفية لا تبقى ولا تذر نسأل الله أن يجنب شعب العراق الفتنة ما ظهر منها وما بطن، وكلّما طال وقت المحتل فى العراق كلّما قربت الحرب الأهلية و قديما قالوا : " إذ لم تستح فاصنع ما شئت " وهذا هو حال كثير من قادتنا أو ما يفترض أنهم قادتنا، ومما قاله شاعر الهند العظيم (الزمن هو أقوي النقاد جميعاً.. فهو الذي يسقط الباطل ويعلي الحق) وها هو الزمن يثبت لنا – زمن قادتنا – أن هؤلاء الأشاوس ما هم إلا دمى تحركها أصابع أمريكية وغربية وإلا فليقولوا لنا عن أى خطوة تقدموا بها لمصلحة الأمة العربية أو الإسلامية منذ نشأة الجامعة العربية عام 1945 حيث كانت تضم سبع دول عربية مصر، السعودية، الأردن، لبنان، اليمن، سوريا، العراق ، لك الله يا عراق، حتى قمة الخرطوم الشهيرة عام 67 ضربوها فى مقتل بتخاذلهم وتراجعهم عن اللاءات الثلاث وجعلوا من لاءاتها الثلاث تاريخا من الماضى، وماذا يصنع التأريخ إذ لم يكن نبراسا يقودنا إلى ما هو أفضل، ولو خرج الزعيم جمال عبدالناصر الآن من قبره ورأى حال الأمة وسأل عن قمة الخرطوم فى 67 فسيموت مرة أخرى كمدا وحسرة على ما نحن فيه ، فماذا فعلت القمم العربية قبل وبعد غزو العراق بل من سخافة هذه القمم أنها ساعدت العدو الأمريكى على احتلال العراق فيخطئ من يظن أن احتلال العراق حدث يوم 9/4/2003 لا والله بل كانت البداية الأساسية لغزو العراق بعد قمة القاهرة الطارئ .. قمة الغزى والعار .. قمة شراء الذمم .. قمة وضع حجر الأساس لسحق العراق من أجل إمارة تنام على بحر من النفط ليس إلا، لكن حتما سيذكرها التاريخ - قمة 90 - بكل نقيصة، كانت هذه القمة لبحث مشكلة العراق والكويت فى أغسطس عام 90 والتى كانت ستعمل على حل المشكلة عربيا لولا استخدام سلاح المال للدول الفقيرة التى تمت رشوتها لتوافق على مقررات أمريكا والتى نتج عنها تجييش العدو والصديق ضد أحد أهم أعضاء ومؤسسى الجامعة العربية التى هى العراق، وكأنه لم يكن كافيا ما فعله السادات لضرب الجامعة العربية فى مقتل يوم أن انفرد بقراره المشئوم بزيارة العدو الصهيونى فى عقر داره فى مارس 79 لتوقيع اتفاقية الكامب التى عارضوها وقتها وكانت سعادة المواطن العربى وقتئذ لا مثيل لها لأن القادة عز عليهم أن تُلوّث الأيادى العربية بمصافحة الصهاينة لكن يبدو أننا خُدعنا جميعا بعد أن أصبح الكثير من القادة (ولاد كامب) مع الاعتذار الشديد لشهيد الكلمة الفنان ناجى العلى صاحب هذا التعبير، الجدير بالذكر أن اتفاقية الاستسلام التى قام بها أنور السادات جاءت عقب الانتصار العظيم فى أكتوبر 73 نتيجة قمة الخرطوم الشهيرة بلاءاتها الثلاث (لا صلح، لا تفاوض، لا اعتراف) وكانوا جميعا تحت شعار ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وبالفعل تم تجنيد كل الطاقات العربية وإظهار العين الحمراء للعدو الصهيونى وكانت النتيجةعلى قدر هذا الجهد العظيم وهو إسقاط وتحطيم كبرياء ما يسمى بدولة إسرائيل لكن الرئيس السادات قضى على هذا النصر العظيم باتفاقيته المشئومة التى أسموها إتفاقية السلام ، وتأتى قمة الخرطوم فى مارس 2006 والوضع العربى أسوأ ملايين المرات من تاريخ عقد قمة الخرطوم فى 29 أغسطس 1967 فهل يا ترى سنسمع واحدة فقط من هذه اللاءات الثلاث أم أن الزعماء اصطحبوا معهم وسائل التطهير لغسل أياديهم وأدمغتهم من تهمة الشرف والكرامة ومحو هذه اللاءات من قاموس أو ذاكرة المواطن العربى .. هذه اللاءات التى جعلت المواطن العربى يشعر بكينونته هل يطمع المواطن العربى فى سماعها مرة أخرى .. أشك فى ذلك فلن يكون فى القمة " جمال عبدالناصر " ولن يكون كذلك الرئيس المغيب عجل الله فرجه " صدام حسين " .. صدام حسين الذى أرعب الأعداء وهو فى السلطة وأرعبهم وهو مغيّبا فى سردابه لدرجة أن (القاضى !) لم يستطع أن يخالف أوامر من وظّفوه قاضيا ليحاكم الرئيس صدام فجعل جلسة الاستماع إلى القائد صدام سرية بعد أن ظهر بمعنويات مرتفعة جدا أغاظت الأعداء، وبعد أن ظهر من خطاب الرئيس المغيب صدام ما يستوجب الالتفاف حوله الأمرالذى جعل القاضى فى حالة ارتباك ولم يستطع أن يخفى ما يضمره من حقد على صدام فإذا به يقول للرئيس عن كوبونات النفظ وهنا ظهر الحق وبطل ما كانوا يصنعون فبعد هذا الذى حدث هل لنا أن نسمع (لا) واحدة تعيد لنا الأمل من جديد، الشعوب العربية فى انتظار سماعها من الدكتور بشار الأسد، وفى حالة عدم سماعها لا نستغرب ولا نتعجب إذا طالب أحد أعضاء الكونجرس الأمريكى بعدم عقد القمة فى الخرطوم بحجة ما يحدث فى دار فور، وإذا أرادت أمريكا أن تمنع عقد هذه القمة فى مكانها وتاريخها فما عليها إلا أن تعلن عن حفل زفاف للرئيس بوش ودعوة هؤلاء القادة على فرح الزعيم وأقسم لكم غير حانس أن القمة ستؤجل فليس من هؤلاء من يجرؤ على رفض دعوة بوش، وحتى لو تم عقد القمة فى موعدها وفى الخرطوم على أى شئ يجتمعون ؟!، وما هو جدول أعمالهم، وهل سيكون فى جدول أعمالهم المطالبة الفورية بالإفراج عن الرئيس المغيّب صدام حسين إذ لم يكن هذا فى جدولكم فنسأل الله أن يخسف بكم الأرض التى ستجتمعون عليها، وهل سيكون فى جدولكم المطالبة بوقف الحرب على سامرّاء التى لم يتكلم عنها أحد ؟ وهل سيكون فى جدولكم أنكم ستدعمون حكومة حماس بكل سبل الدعم بما فيها السلاح، ولعلكم رأيتم كيف تم اختطاف المناضل أحمد سعدات دون أن تُطلق رصاصة واحدة من جانب شرطة محمود عباس، وهل سنرى فى قمة الخرطوم قمة غير عادية لا سيما وأن للسودان مواقف مشرفة تجاه القضايا العربية ولعل الإخوة فى السودان يتذكرون ما قاله – وأظنهم يتذكرون – وزير خارجيتهم السيد مبارك زروق فى بداية استقلال السودان وانضمامه إلى الجامعة العربية فى يناير عام 1956 (قال إن السودان يضع موارده وامكاناته من اجل استرداد فلسطين الجريحة) هل من يضيف عليها واسترداد العراق الجريح ، ولا يستطيع أحد أن ينكر أن أول مساعدات مالية وصلت إلى فلسطين كانت سودانية وكان الثوّار فى فلسطين فى أشد الحاجة إلى السلاح هل هذه الروح سنجدها فى مؤتمر قمة الخرطوم فالأمر فى فلسطين لم يتغير بل زادت الأمور تعقيدا وبخاصة بعد وصول حركة حماس المجاهدة إلى السلطة ومحاولة عرقلتها عن أداء مهمتها بعد أن اختارها الشعب، ووصول حركة حماس كان بمثابة زلزال هز منطقة الشرق الأوسط فضلا عن توابعه فى مناطق متعددة من العالم، ولكن إذ لم يكن للعرب موقفا قويا ينتج عن هذه القمة واضحا وصريحا بضرورة دعم حماس بكل ما تريد وعدم الضغط عليها بالاعتراف بما يسمى بدولة إسرائيل فخير لهؤلاء أن لا نراهم حكاما علينا مرة أخرى فقد سئمنا النظر إلى وجوهكم الكالحة ، وإذا عدنا إلى قمة الخرطوم عقب نكسة 67 فلنعتبر هذه القمة عقب نكسة 2003 للعراق فإذا كان مازال لدى الزعماء ذرة من خجل فحفاظا على هذه الذرة عليهم أن يجعلوا أمريكا هى العدو الأول للأمتين العربية والإسلامية وبناءا عليه فإن المقاومة فى العراق ضد المحتل هو عمل مشروع ويجب مساندته، وأن التواجد الأمريكى فى الخليج العربى مرفوض ويجب مقاومته فلا أمان للدول العربية والخليج تحت سيطرة العدو الأمريكى، وإن الاعتداء على سورية هو اعتداء على كل الدول العربية، وأخشى ما أخشاه أن يتم طرح مبادرة الأمير عبدالله فى قمة بيروت بشأن الدولة اللقيطة ويتم تطويرها من مبادرة الأمير عبدالله إلى مبادرة الملك عبدالله، وإذا كان القادة يفرحون بأن تعقد القمة فى موعدها المحدد دون نتائج تذكر فيمكنهم توفير تكاليف سفرهم وإيداعها خزانة دولة كل منهم لمصلحة شعوبهم بدلا من هذا الإسراف والبذخ والتبذير الغير مبرر، ولا يكونوا كإخوان الشياطين وإذا كان البعض منهم يريد المنظرة أمثال الأخ العقيد الذى دائما يتصنع حركات لافتة للنظر وأرجو أن تراقبوه فى القمة القادمة إن هى عقدت فى موعدها، إن كان الأمر كذلك فليذهب إلى أى قناة ويتعاقد معها ويقول ما يشاء فيها لا سيما وأن المجتمعات العربية فى حاجة إلى فاصل فكاهى بين الحين والحين، ويا ترى من سيمثل العراق فى قمة الخرطوم هل هو زلماى خليل زاد ؟ أو من يمثله من أعوان المحتل لا فرق طالما الذى سيمثل العراق شخص غير الرئيس صدام حسين المغيب وظنّى أن المواطن العربى لا يهمه فى هذه القمة إلا كلمة الدكتور بشار الأسد والرئيس اللبنانى لحود فهما فقط اللذان لهما قبول لدى الشارع العربى، وهاى هى أمريكا وذيولها فى الغرب بمساعدة البعض الذين ارتضوا لأنفسهم بقبول دور العميل لإضعاف قوة سورية وتهميش الدور اللبنانى فى المنطقة بعد أن استعادت عافيتها بفضل مساندة سورية لها ويريد البعض أن يفعل فعل المعارضة العراقية الشنيع ضد العراق وها هو عبدالحليم خدام يريد أن يلتصق بالمعارضة السورية فى الخارج ولكم أزعجتنى الأخبار التى تناقلتها وكالات الأنباء عن وجود مقابلة واتفاق بين جماعة (الإخوان المسلمون) خارج سوريا والآبق عبد الحليم خدام وإن صدقت هذه الأخبار فعلينا أن نقرأ الفاتحة على المبادئ ونعذر البعض الذين يتخوفون من أسلوب التقية التى يتعامل به الإخوان فى بعض الدول فى كثير من الأحوال وربما يقبل البعض هذا الخداع داخل الدولة لظروف معينة لكن حينما يصل الأمر إلى حد العمالة ضد الوطن فيجب على الجميع أن يتصدى لهذه العمالة وأمامنا العراق ينادى بل يستصرخ الشرفاء قائلا المشكلة ليست فى المحتل بل فى عملاء المحتل الذين يصورون لنا الأمر فى العراق وكأن شيئا لم يكن هذه بعض التحديات التى ستواجه قمة الخرطوم فإمّا أن تكونوا على قدر المسؤولية وتثبتوا عروبتكم وإسلامكم (هبوا قاتلوا ولا تهنوا إن الرجال *** بحب الأرض والدين تمتحن) يا قادتنا نرجوكم نتوسل إليكم أن تقدّموا لنا شيئا يجعلنا ننظر إليكم باحترام .